جدل في واشنطن حول صفقة الأسلحة الأمريكية للامارات

مشاركة
صفقة الأسلحة قيمتها 23 مليار دولار صفقة الأسلحة قيمتها 23 مليار دولار
واشنطن - دار الحياة 02:41 ص، 02 ديسمبر 2020

أثارت صفقة الأسلحة التي أبرمتها إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مع أبو ظبي، وتنتظر إقرارها من الكونغرس لتدخل حيز النفاذ، جدلا في واشنطن، وسط مطالب بتعطيلها في تلك المرحلة.

وقال السيناتور الديمقراطي بمجلس الشيوخ الأمريكي، كريس ميرفي، إن هناك خطورة في حالة إتمام صفقة الأسلحة الضخمة للإمارات في الوقت الحالي.

اقرأ ايضا: واشنطن: خفض عدد القوات الأمريكية إلى 2500 جندي في أفغانستان والعراق

وذكرت وسائل إعلام أمريكية، أن ميرفي شارك في جلسة إحاطة سرية، الإثنين، بشأن صفقة الأسلحة غير المسبوقة المقترح بيعها إلى الإمارات، والتي تضم مقاتلات من طراز "أف 35" المتطورة وطائرات "ريبر" المسيرة بدون طيار وصواريخ.

وعزا ميرفي موقفه إلى وجود عدد هائل من الأسئلة والقضايا التي لم تجاوب عليها إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشأن الصفقة، محذرا من أن هناك خطورة في التسرع لإتمام هذه الصفقة.

كما وقعت 29 منظمة ناشطة في مجال الدفاع عن حقوق الإنسان والحد من انتشار الأسلحة، خطابا يُطالب بوقف بيع أسلحة بقيمة 23 مليار دولار لدولة الإمارات، والتي يبحث الكونغرس، الذي يسيطر عليه الجمهوريون، إقرارها قبل رحيل ترامب عن منصبه.

وتقدم 3 نواب بمجلس الشيوخ بمشروع قانون لوقف الصفقة، التي تشمل نحو 50 طائرة "إف-35 لايتنينج 2" و 18 طائرة مسيرة "إم.كيو-9بي"، ومجموعة من ذخائر "جو-جو" و"جو-أرض".

وتأمل الولايات المتحدة وأبو ظبي، في التوصل إلى اتفاق مبدئي حول الصفقة في ديسمبر/كانون الأول الجاري، في حال نجح الرئيس الأمريكي بإقناع الكونغرس بتمرير الصفقة المشروطة بعدم استخدامها ضد إسرائيل أو في أي نشاط يهدد أمنها أو مصالحها.

وفي حال إتمام الصفقة وتمريرها بعد موافقة الكونغرس، ستصبح الإمارات ثاني دولة شرق أوسطية بعد إسرائيل تحصل على هذا الطراز من المقاتلات المتقدمة.

وإسرائيل هي الدولة الوحيدة في الشرق الأوسط التي تمتلك مقاتلات "F-35"، وهي السلاح الأقوى في مهاجمة مئات الأهداف الإيرانية في سوريا، منذ أواخر العام 2017.

اقرأ ايضا: "أنصار الله" حول تصنيفه كمنظمة ارهابية: لن نتخلى عن المفاوضات مع السعودية

وتمتلك إسرائيل 27 مقاتلة فقط من هذا الطراز، وتطمح إلى امتلاك 75 مستقبلا.