ترامب يهدد بـ "انتقام ساحق" لو قُتل أي أمريكي في العراق

مشاركة
مخاوف من ضربة عسكرية أمريكية لإيران مخاوف من ضربة عسكرية أمريكية لإيران
واشنطن - دار الحياة 10:52 م، 29 نوفمبر 2020

يبدو أن قصة اغتيال العالم النووي الإيراني محسن فخري زاده، لم تكتب آخر فصولها، إذ هدد الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب، بانتقام فوري وساحق إذا قُتل أي أميركي في العراق.

وأتى هذا التهديد في أعقاب مقتل العالم النووي الإيراني محسن فخري زاده قرب طهران يوم الجمعة الماضي، حيث توعدت إيران بـ"انتقام قاس" من منفذي تلك العملية.

اقرأ ايضا: الحرس الثوري يُهدد إسرائيل..وينفي سقوط قتلى له في سوريا

وقالت صحيفة "واشنطن بوست" إن رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، يتعرض لضغوط من المسؤولين الأميركيين لتصعيد حملة حكومته ضد الميليشيات العراقية الموالية لإيران، التي استهدفت صواريخها مرارا مواقع دبلوماسية وعسكرية يستخدمها الأميركيون.

وفي أكتوبر الماضي، أعلنت مجموعة من الميليشيات العراقية تعليق الهجمات الصاروخية، شريطة أن تقدم الحكومة العراقية جدولا زمنيا لانسحاب القوات الأميركية، لكنها عادت لإطلاق الصواريخ على المنطقة الخضراء، بالقرب من السفارة الأميركية في بغداد قبل أسبوعين.

ونقلت رويترز عن مسؤول أميركي، قوله إن ترامب طلب، خلال اجتماع مع مستشارين كبار في المكتب البيضاوي تزامن مع الهجوم الأخير في المنطقة الخضراء، وضع خيارات لمهاجمة الموقع النووي الإيراني الرئيسي، منشأة نطنز الإيرانية لتخصيب اليورانيوم.

وذكرت صحيفة "واشنطن بوست"، نقلا عن مسؤول كبير، أن المسؤولين الأميركيين نصحوا ترامب بعدم توجيه ضربة استباقية لإيران.

لكن ترامب أبلغ مستشاريه أنه مستعد لإصدار أوامر برد مدمر إذا قُتل أي أميركي في الهجمات المنسوبة إلى إيران.

اقرأ ايضا: ترامب يمنح ملك المغرب أعلى وسام شرف أمريكي

وبعد أيام من هذا الاجتماع، قال متحدث باسم الحكومة الإيرانية إن أي تحرك أميركي ضد إيران سيقابل برد "ساحق" ثم زار إسماعيل قآني قائد الحرس الثوري الإيراني بغداد، لحث الميليشيات على ضبط النفس.