(صور) أول فلسطينية تعمل في محطة تعبئة للوقود بغزة

مشاركة
سلمى النجار سلمى النجار
غزة-دار الحياة 09:00 م، 26 نوفمبر 2020

أثارت شابة فلسطينية من مدينة غزة، خلال الأيام الماضية، جدلاً على مواقع التواصل الاجتماعي، بعد انتشار فيديو وهي تعمل في محطة تعبئة الوقود ، جنوب قطاع غزة.

سلمى النجار، فتاة تبلغ من العمر(15 عاماً)، من سكان بلدة خزاعة شرق خان يونس، صنفت الأولى على مستوى فلسطين تعمل كموظفة بدوام جزئي في محطة وقود.

اقرأ ايضا: صور: لجنة الانتخابات الفلسطينية تنشر المدّد القانونيّة للانتخابات التشريعية والرئاسية

تحدثت سلمى لوسائل إعلام محلية أجرت لقاءات معها، وهي ترتدي ملابس العمل وتستعد لملء خزان وقود السيارات ، قائلةً:" إن هدفي من وراء هذا العمل كسر حاجز الخوف والرهبة للمرأة الفلسطينية للعمل في مجالات تخص الرجال"، معتمدةً على إرادتها وقدرتها على القيام بأي عمل، رغم الانتقادات التي توجه إليها.

وتضيف سلمى:" أنها ذهبت إلى مالك إحدى محطات الوقود في المحافظة، لإقناعه بتحقيق حلمها بالعمل في المحطة"، وفعلاً تمت الموافقة على العمل، لتكسب بعد ذلك ثقة الكثيرين من النساء الشابات الباحثات عن عمل يساعدن به أسرهن في ظل الحصار الإسرائيلي المفروض على قطاع غزة من عام 2007 وحتى اليوم، حيث بلغت معدلات البطالة فيه 50%، قبل أن يزيدها تفشي فيروس كورونا، ويدمر اقتصاد هذه المنطقة.

وأكدت الشاب أنها تطمح لتكون أول امرأة تقوم بهذه المهمة، وتتحدى تقاليد المجتمع، مشيرةً إلى أن أسرتها ساهمت بشكل كبير في تشجيعها في  فكرتها والإقدام على هذه الوظيفة.

بدوره عقب مدير المحطة " محمد الآغا" على  قصة تشغيل سلمى النجار في المحطة، وقال: :"أنا رجل أعمال، وأدعم جميع الفتيات والسيدات اللواتي يرغبن في تحقيق أحلامهن".

وأشار الأغا، إلى أن سلمى طلبت منه تحقيق حلمها القائم على كسر حاجز الخوف من أجل العمل، حتى باتت أول فتاة تعمل في هذا المجال، لتجسد رسالة واضحة بأن للنساء الحق في العمل وتحقيق أحلامهنّ على قاعدة أنّ المرأة شريكة الرجل بالحياة في كافة المناحي.

يذكر أن القانون الفلسطيني يسمح للمرأة بالعمل في المجتمع في سن 18 عاما.

اقرأ ايضا: السعودية: إقامة علاقات مع إسرائيل مرهون بإقامة دولة فلسطينية

المصدر: وكالات