إسرائيل تستغرب رد فعل المصريين على صور محمد رمضان : إلى متى ؟

مشاركة
محمد رمضان محمد رمضان
القاهرة - دار الحياة 09:08 م، 26 نوفمبر 2020

تحول الاحتفاء الإسرائيلي بصور الممثل المصر محمد رمضان مع شخصيات إسرائيلية في الامارات، إلى صدمة، بعدما رصدت الدوائر الإسرائيلية ردة الفعل الغاضبة في الشارع المصري، والقرارات المتلاحقة لمؤسسات مهنية استهدفت رمضان لفعلته.

ولم يمر إقدام الممثل المصري محمد رمضان على التقاط صور مع ممثلين إسرائيليين في الامارات، مرور الكرام، إذ واجه انتقادات حادة من قبل رواد مواقع التواصل الاجتماعي، كما شن إعلاميون مصريون بارزون هجوماً غير مسبوق عليه.

اقرأ ايضا: وفاة اللواء محمد حسنين بطل حرب الاستنزاف مع إسرائيل

وانتشرت صور رمضان مع عدد من الإسرائيليين على مواقع التواصل الاجتماعي، ورغم نفيه العلم بجنسية من كانوا بجواره، وأنه لم يكن يقبل التقاط الصور معهم لو علم أنهم إسرائيليون، إلا أن نقابة الممثلين قررت إيقافه عن العمل وإحالته للتحقيق، كما قررت شركة انتاج مصرية كُبرى إيقاف مسلسله في شهر رمضان المقبل، بسبب تصرفه في الامارات، وبعدها فاجأت نقابة الصحفيين الأوساط ببيان أعلنت فيه قرارها بمنع نشر صوره وأسمه وأخباره في أي صحف، وتوعدت  بالتحقيق مع من يخالف تلك التعليمات، واتخاذ اجراءات إدارية ضده.

ونشرت صفحة "إسرائيل تتحدث العربية" الإسرائيلية على فيسبوك، فيديو لمدير إدارة مصر بوزارة الخارجية الإسرائيلية ليؤور بن دور، استهجن فيه ردود الأفعال المصرية على صور رمضان. وقال: "لن أقول إننا محبطون، لكن ما حدث شيء غريب ومضحك.. إلى متى سيظل تمسك المعارضين للعلاقات مع إسرائيل بالشعارات التي لا جدوى لها وإلى متى التمسك بإيديولوجيات الخمسينات والستينات؟"، مضيفا: "ألم تلاحظون التغييرات الإيجابية التي تحدث حولكم.. مما تخافون؟، ألن ننتهي .. ألا يكفي. نحن نتفهم تضامنكم كعرب مع القضية الفلسطينية لكن هل تتصورون أن انتقاد محمد رمضان سيخدم الفلسطينيين، هذا ما سينقذ فلسطين."

اقرأ ايضا: وفد سوداني رفيع يُطلع السيسي على التطورات على الحدود مع اثيوبيا

وقال: "هل رفض لاعب جودو مصري مصافحة نظيره الإسرائيلي في بطولة دولية، سيحوله إلى بطل شعبي .. ما هذا النوم .. انتبهوا"، مضيفا: "نحن في 2020، وإسرائيل تعيش في سلام مع 4 دول عربية، وتقيم اتصالات وعلاقات مع أغلب الدول العربية .. نحن لسنا في عام 1956، نعلم أنكم أقوى، لكن نحن غير قلقين، لأن هناك ملايين من مصر والعالم العربي ملوا الأسلوب القديم المستفز... نحن سنصبر ولن نستعجل".