لأول مرة.. البابا فرنسيس يصف مسلمي الإيغور في الصين بـ "المضطهدين"

مشاركة
البابا فرنسيس البابا فرنسيس
دار الحياة_رويترز 08:55 ص، 24 نوفمبر 2020

في تصريح هو الأول من نوعه.. وصف البابا فرنسيس الإيغور الأقلية المسلمة في الصين بأنهم "مضطهدون"، وهو الأمر الذي طالما كان نشطاء حقوق الإنسان يحثونه على القيام به منذ أعوام.

وقال فرنسيس في كتابه الذي يحمل عنوان "دعونا نحلم: الطريق نحو مستقبل أفضل": "إنني دائماً أفكر في المضطهدين من الروهينغا والإيغور المساكين والإيزيديين"، كما تطرق في كتابه المسيحيين المضطهدين في دول إسلامية .

وفي كتابه، الذي يضم 150 صفحة ويتوقع طرحه في أول ديسمبر القادم، يتحدث البابا فرنسيس عن التغييرات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية التي يرى أنها ضرورية للتعامل مع أوجه عدم المساواة بعد انتهاء جائحة كورونا.

وفي حين أن البابا فرنسيس تحدث في السابق عن الروهينغا الذين فروا من ميانمار، وعن مقتل اليزيديين على أيدي تنظيم الدولة الإسلامية في العراق، كانت هذه أول مرة يشير فيها إلى الإيغور.

اقرأ ايضا: بطريقة غريبة.. تنفيذ حكم الإعدام لإمرأة في أمريكا لأول مرة منذ عقود

وكان قادة دينيون وجماعات حقوقية وحكومات قد وجهوا انتقادات لاذعة للسلطات الصينية لجرائمها الإنسانية وجرائم إبادة جماعية بحق أقلية الإيغور المسلمة في منطقة شينجيانغ بأقصى غرب الصين، حيث يجري احتجاز أكثر من مليون في معسكرات.