معلومات مرعبة.. أغطية الوسائد تحتوي على بكتيريا أكثر من مقعد المرحاض

مشاركة
صورة أرشيف صورة أرشيف
11:54 م، 23 نوفمبر 2020

كشفت دراسات، أن أغطية الوسائد والملاءات التي يستخدمها الإنسان يمكن أن تجعله عرضة لملايين من البكتيريا الضارة.

ففي أحد استطلاعات الرأي، أظهرت ما نسبته 55% من الرجال الغير متزوجين أعمارهم بين 18 و25 عاما يغيرون ملاءاتهم أربع مرات فقط في السنة .

وأفادت الدراسات أن الشخص يفرز نحو 15 مليون خلية من خلايا الجلد كل ليلة، لكنها لا تتراكم في الملاءات لأن عث الغبار موجود لالتهامها.

وأشارت إلى أن طول فترات  الغسيل، من شأنه أن زيادة الطعام الذي ستحصل عليه هذه المخلوقات وزاد تكاثرها، ولذلك يجب على الإنسان أن يغسل ملاءته، وإلا سوف ينام علىها مئات الآلاف من المخلوقات الشبيهة بالعناكب.

ويسبب عث الغبار وبرازه إنتاج بروتينات تسبب احمرارا وحكة في العين وسيلان الأنف وأعراضا أخرى شبيهة بالبرد لدى الأشخاص الذين يعانون من الحساسية.

وكشفت إحدى الدراسات أن الوسادة النموذجية تحتوي على ما يصل إلى 16 نوعا مختلفا من الفطريات وملايين الجراثيم الفطرية. والأكثر شيوعا بينها، Aspergillus fumigatus، والتي يحتمل أن تكون خطيرة، وبالإضافة إلى الحساسية، يمكنها أن تصيب رئتيك وأعضاء أخرى.

وقالت دراسة أخرى أن أغلفة الوسائد والأغطية غير المغسولة تحتوي على بكتيريا تصل إلى 39 مرة أكثر من أوعية طعام الحيوانات الأليفة، كما أن عدة آلاف من البكتيريا أكثر من مقعد المرحاض، مثل المكورات العنقودية الذهبية، والتي قد تكون قاتلة في بعض الحالات النادرة.

والمفاجأة الأكثر خطورة، هي أن تلك الملاءات المتسخة تسبب حب الشباب، حيث أنه كل ليلة، ينتقل الزيت والغسول ومستحضرات التجميل الأخرى الموجودة على بشرتك إلى ملاءاتك وتتراكم بمرور الوقت حتى يصبح فراشك في النهاية عبارة عن مناديل مساحيق تجميل عملاقة مستخدمة. ثم خلال الليالي التالية، تنتقل كل هذه المادة اللزجة إلى جسمك، وتسد المسام، ما ينتج عنه ظهور حب الشباب.

 وينصح الخبراء، لكي يتجنب الرجال مشاكل البكتيرية، بأن يقوموا بغسل الملاءات كثيرا، خاصة استخدام الماء الساخن مرة واحدة في الأسبوع، والذي بدوره سيقتل البكتيريا وعث الغبار.

المصدر: وكالات