انتقادات تطال أمين رابطة العالم الإسلامي لتصريحاته عن مسلمي فرنسا

مشاركة
الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي
الرياض_دار الحياة 10:59 م، 23 نوفمبر 2020

أثارت تصريحات الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي، محمد بن عبدالكريم العيسى، جدلاً كبيراً على منصات التواصل الاجتماعي، والتي دافع فيها عن فرنسا.

ودعا العيسى خلال حديثه لصحيفة "لو جورنال دو ديمانش" الفرنسية، المسلمين الذين يعشون في فرنسا بأن يحترموا قوانينها، أو مغادرتها .

وأوضح للصحيفة، إن "قتل أستاذ التاريخ والجغرافيا الفرنسي صامويل باتي جريمة إرهابية مروعة من الأحوال لمسلم جدير بهذا الاسم أن يرتكب مثل هذا العمل" .

وأشار، إن "المتطرف الذي ارتكب جريمة القتل هذه لا يمثل الإسلام إطلاقا، بل هو حامل لأيديولوجية إرهابية حرضته على ارتكاب هذه الجريمة. كما أن هذا الإرهابي أضر بصورة الإسلام" .

وقال الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي: "في حين أننا لا ندعم الرسوم الكاريكاتيرية المسيئة بأي شكل من الأشكال، فنحن نعارض جميع أشكال العنف فقط، بدلاً من الرد عليها بالكراهية. إذا كان لهذه الصحيفة في النهاية الحق في التعبير عن وجهة نظرها، فمن المؤكد أن لدينا نفس الحق في التعبير عن وجهة نظرنا حول هذه الرسوم الكاريكاتيرية. نحن لسنا ضد الحريات. نحن ندعو فقط لاستخدامها الصحيح، هذه هي نظرتنا للأشياء".

وعبر كثير من المغردين عن استنكارهم لتصريحات المسؤول السعودي، حول مسلمي فرنسا واعتبروها "دفاعا عن فرنسا"، فيما يراها آخرون تصريحات سليمة تمثل صوت العقل للمسلمين .