وزراء داخلية أوروبا: حربنا ضد الإهاب لا يستهدف المعتقدات الدينية

مشاركة
صورة أرشيف صورة أرشيف
دار الحياة-وكالات 12:00 م، 14 نوفمبر 2020

أجمع وزراء داخلية الاتحاد الأوروبي، على ضرورة الحفاظ على القيم الأساسية للحريات العامة لمواطني دول أوروبا، مؤكدين أن الاتحاد ليس في حالة حرب على دين معين، بل على ظاهرة التطرف والعنف من أي طرف كان .

وشدد وزراء الداخلية على تمسكهم بمضاعفة الجهود من أجل محاربة الإرهاب والتطرف، رغم أن دولهم قطعت شوطا مهمّا على هذا الطريق.

اقرأ ايضا: رئيس وزراء السودان يُبلغ أمين عام الأمم المتحدة سبب التوتر مع اثيوبيا

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده وزير الداخلية الألماني هورست شيهوفر، ومفوضة الشؤون الداخلية يلفا يوهانس، عقب الاجتماع الافتراضي لوزراء داخلية دول الاتحاد، الذي تزامن مع الذكرى الخامسة لهجمات باريس في 13 تشرين الثاني(نوفمبر) 2015.

وأكد الوزير شيهوفر، على ضرورة سد الثغرات في البنيان التشريعي والتنفيذي الأوروبي لتعزيز محاربة الإرهاب والتطرف. بحسب ما أوردته وكالة "آكي" الإيطالية.

اقرأ ايضا: وزراء الكويت يقدمون استقالاتهم لرئيس مجلس الوزراء تمهيداً لتسليمها لأمير الدولة

وبحث وزراء الداخلية التنسيق المشترك بين دول الاتحاد وتحسين عمليات تبادل المعلومات حول المشتبه بهم وتحركاتهم، بالتوازي مع تشديد الرقابة على الحدود الخارجية للاتحاد بمشاركة الوكالات المتخصصة.