المبعوث الأميركي السابق إلى سوريا والحرب على داعش: لم نسحب جنديا واحدا من سوريا

مشاركة
واشنطن-محمد دلبح 11:18 م، 13 نوفمبر 2020

اعترف المبعوث الأميركي السابق الخاص إلى سوريا جيمس جيفري، بأن حكومة الرئيس الأميركي دونالد ترامب قد مارست التضليل بشأن إدعائها سحب القوات الأميركية من الأراضي التي تحتلها في شمال شرق سوريا، غير أنه أوصى بأن تتمسك حكومة الرئيس الأميركي المنتخب جوزيف بايدن القادمة بسياسة ترامب الخارجية في المنطقة. وقال جيفري الذي استقال من منصبه قبل أيام إنه تم بشكل روتيني تضليل كبار القادة بشأن مستويات القوات الأميركية في سوريا. وأضاف في مقابلة مع موقع ديفينس وإن defense one .

"كنا دائمًا نعمد إلى الخداع حتى لا نوضح لقيادتنا عدد القوات التي لدينا هناك". العدد الفعلي للقوات في شمال شرق سوريا "أكثر بكثير" من مئتي جندي الذين كان ترامب وافق على تركهم هناك في عام 2019.

اقرأ ايضا: بايدن على خطى كارتر وأوباما

ويذكر أن إعلان ترامب المفاجئ في شهر ديسمبر 2018 عن سحب قوات الإحتلال الأميركي من سوريا ربما يظل انسحاب ترامب المُعلن عنه فجأة للقوات الأمريكية من سوريا هو التحرك الوحيد الأكثر إثارة للجدل في السياسة الخارجية خلال سنواته الأولى في منصبه، أما جيفري فيعتبره "الأمر الأكثر إثارة للجدل في الخمسين عامًا التي قضيتها في الحكومة". وقد أدى إعلان ترامب آنذاك إلى استقالة وزير الدفاع السابق جيمس ماتيس. واستقالة المبعوث الأميركي السابق إلى سوريا بريت ماكغورك احتجاجا، كما أدت إلى تغيير المسمى الوظيفي لجيفري من المبعوث الخاص إلى سوريا إلى المبعوث الخاص للحرب ضد داعش.

وكان ترامب قد كرر مرة أخرى في أكتوبر2019، أمر الانسحاب، وتفاخر آنذاك  بأن تنظيم داعش قد "هُزِم". لكن في كل مرة ، كان ترامب كما يقول جيفري، مقتنعًا بترك قوة متبقية في سوريا لمواصلة القتال هناك وأكد جيفري أنه "لم يكن هناك انسحاب لقواتنا من سوريا، وعندما كان الوضع في شمال شرق سوريا مستقرًا إلى حد ما بعد هزيمة داعش، كان [ترامب] يميل إلى الانسحاب. وفي كل حالة ، قررنا بعد ذلك الخروج بخمس حجج أفضل لسبب حاجتنا للبقاء. ونجحنا في المرتين. هذه هي القصة".

وأوضح جيفري أن الهدف من الإبقاء على قوات الاحتلال الأميركي في شمال شرق سوريا هو "تأمين" حقول النفط التي تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية (قسد) الكردية مشيرا إلى أن الرقم الفعلي لعدد القوات الأميركية هناك أكثر مما هو معلن. وذكرت مصادر الموقع أنها تتجاوز 900 جندي أميركي. وترفض حكومة ترامب إعلان ذلك.

وقال جيفري، الذي سبق أن تولى منصب السفير الأميركي لدى العراق "أعرف ما فعلته في عام 2016 حين وقعت على الرسالة لتي قالت إن ترامب كان "غير منتظم" و "يتصرف بعنف" ولا أعارض ذلك". كنت أتابع عن كثب الوضع مع إيران والعراق وسوريا ، وقد شعرت بالذهول لأنه لم تكن لدينا سياسة أكثر تماسكًا. لم يكن هذا قرارًا سياسيًا ".

وفيما يتعلق بالعلاقة مع القوات الكردية جادل جيفري في الاتهام بأن الولايات المتحدة "تخلت" عن حلفائها الأكراد أمام هجوم تركي" مشيرا إلى أن حكومة ترامب قدمت ضمانا عسكريا للأكراد ضد أي هجوم قد تشنه القوات الروسية والسورية ضدهم. وقال جيفري: "لم يمنح أحد في واشنطن أبدًا الأكراد ضمانًا عسكريًا ضد تركيا. لكن كل زعيم كردي أعرفه يعتقد أنه حصل على مثل هذا الضمان من قبل أشخاص في الميدان ، وكان لذلك تأثير على كيفية تصرفهم بما في ذلك كيفية تصرفهم تجاه الأتراك. لذلك كانت فوضى سياسية معقدة للغاية ". ودعا جيفري حكومة بايدن القادمة إلى عدم إحداث أي تغيير في السياسة الأميركية الحالية تجاه سوريا وقال "لا تحاولوا "تحويل سوريا إلى دنمارك. الجمود هو الاستقرار." واضاف "أعتقد أن حالة الجمود التي وضعناه معًا (في سوريا) هي خطوة إلى الأمام وسأدافع عن ذلك".

 

* كاتب وصحفي مقيم في واشنطن

اقرأ ايضا: على طريق الانتخابات

** جميع الآراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دار الحياة