اثيوبيا: توقيف ضباط في الجيش بتهمة الخيانة وفرار آخرين

مشاركة
اقليم تيغراي يشهد حربا بين السلطات المحلية والحكومة المركزية اقليم تيغراي يشهد حربا بين السلطات المحلية والحكومة المركزية
أديس أبابا - دار الحياة 04:53 م، 11 نوفمبر 2020

أكدت وسائل إعلام اثيوبية توقيف 17 ضابطا في الجيش الإثيوبي بتهمة "الخيانة والتواطؤ" مع الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي، التي تخوض ضدها الحكومة المركزية في أديس أبابا حربا في الاقليم، أسقطت مئات القتلى، حسب تقديرات غير رسمية، وسط تأكيدات بفرار عسكريين آخرين إلى السودان ضمن آلاف اللاجئين الاثيوبيين، الذين فروا من النزاع، عبر الحدود مع السودان إلى مناطق في ولايتي كسلا والقضارف، في الشرق السوداني.

وشنت الحكومة المركزية، حربا على السلطات المحلية في الاقليم، علما بأنهما تبادلا الاتهامات بعدم الشرعية.

اقرأ ايضا: ابن عم ملكة بريطانيا يواجه السجن بتهمة الاعتداء الجنسي

وأكدت الخرطوم أن 6000 لاجئ دخلوا أراضي ولاية القضارف، فيما عبر 1100 لاجئ إلى ولاية كسلا، وسط توقعات بتدفق عشرات آلاف اللاجئين في الفترة المقبلة، وهو أمر يثير قلق السلطات السودانية، في ظل أزمة اقتصادية يعيشها السودان، وتوترات أمنية في شرقه.

وبدأت السلطات السودانية تبجث سبل استيعاب تدفقات اللاجئين المتوقعة في الفترة المقبلة، وتجهيز معسكرات لاستقبالهم، مع التأكيد على التحري عنهم، لفصل العسكريين الفارين عن المدنيين.

وقال السر خالد محمود معتمد شئون اللاجئين بالسودان، إنه يجب فحص اللاجئين الاثيوبيين أمنيا بسبب وجود عسكريين بينهم، بهدف ترحيلهم إلى مواقع أخرى.

اقرأ ايضا: وزراء دفاع أمريكيون سابقون يحذرون من تدخل الجيش في نقل السلطة

وتوقعت تقديرات سودانية دخول أكثر من 200 ألف اثيوبي خلال الأيام المقبلة إلى الأراضي السودانية.