إدارة ترامب تعيق عمل فريق بايدن

مشاركة
جو بايدن ودونالد ترامب جو بايدن ودونالد ترامب
واشنطن - دار الحياة 10:37 م، 09 نوفمبر 2020

رفضت إميلي مورفي، رئيسة إدارة الخدمات العامة الأمريكية، التوقيع على خطاب يسمح للفريق الانتقالي للرئيس المنتخب جو بايدن ببدء عمله رسميا هذا الأسبوع.

وإدارة الخدمات العامة، هي وكالة غير بارزة مسؤولة عن المباني الفيدرالية، تتولى دورا هاما عند انتخاب رئيس جديد يتمثل في التوقيع على الوثيقة الرسمية الخاصة بتسليم فريق الرئيس الفائز ملايين الدولارات، فضلا عن منحه حق الوصول إلى المسؤولين الحكوميين، والحصول على معدات ومكاتب في المؤسسات الفدرالية تحتاج إليها في إطار عملية نقل السلطة.

اقرأ ايضا: إدارة بايدن تُشعر إسرائيل ببدء اتصالاتها السرية مع إيران

وذكرت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية، أن التوقيع على مثل هذا الخطاب يعتبر بمثابة الإعلان الرسمي من قبل الحكومة الفيدرالية، وليس من وسائل الإعلام، عن الفائز في السباق الرئاسي.

وفي وقت سابق، قالت متحدثة باسم إدارة الخدمات العامة، في رسالة عبر البريد الإلكتروني: "لم يتم التأكد بعد (من فوز بايدن)، وستستمر رئيسة الإدارة في احترام كافة المتطلبات الناجمة عن القانون والوفاء بها".

من جانبه، قال مسؤول كبير في الإدارة الحالية: "لن يخرج أي رئيس لأي وكالة فدرالية على الرئيس (ترامب) بشأن قضايا الانتقال في الوقت الحالي"، متوقعا أن يُطلب من رؤساء الوكالات عدم التواصل مع فريق بايدن.

 وانتقد الديمقراطيون موقف مورفي المعينة من قبل إدارة ترامب، والذي قد يؤخر عملية انتقال السلطة، في تطور قل نظيره في التاريخ الأمريكي.

وحسب قناة "فوكس نيوز"، فقد وجه فريق بايدن طلبا رسميا إلى إدارة الخدمات العامة باعتباره  رئيسا منتخبا، أشار فيه إلى أنه "يتطلع إلى أن تصدق رئيسة الإدارة بسرعة على صفة جو بايدن وكامالا هاريس كرئيس منتخب ونائبة الرئيس المنتخب"، مضيفا أن "الأمن القومي الأمريكي والمصالح الاقتصادية يعتمدان على إشارة واضحة وسريعة من الحكومة الفيدرالية إلى أن حكومة الولايات المتحدة ستحترم إرادة الشعب الأمريكي وستنخرط في انتقال سلس وسلمي للسلطة".

اقرأ ايضا: إدارة بايدن والبنتاغون تفرضان قيوداً تحسباً من تهور "ترامب"

وكان ترامب رفض الاعتراف بهزيمته رغم حصول بايدن على أغلبية الأصوات في المجمع الانتخابي، حسب معظم الإحصاءات، ورفع فريق ترامب دعاوى قضائية على أمل أن تؤدي إعادة فرز الأصوات في بعض الولايات الحاسمة إلى تغيير نتيجة الاقتراع.