قرار أممي يثير غضب إسرائيل ويلقى تأييد "ثلاثي التطبيع"

مشاركة
المجموعة العربية في الأمم المتحدة المجموعة العربية في الأمم المتحدة
نيويورك - دار الحياة 01:18 ص، 06 نوفمبر 2020

 نددت إسرائيل بقرار أممي، عبّر عن القلق من التوترات والعنف في الأراضي الفلسطينية بما في ذلك الأماكن المقدسة، بسبب إشارته إلى "الحرم الشريف"، بالأسم من دون أي ذكر لـ "جبل الهيكل"، الذي تزعمه إسرائيل.

والقرار أصدرته "لجنة المسائل السياسية الخاصة وإنهاء الاستعمار" في الجمعية العامة للأمم المتحدة، نال أغلبية 138 دولة بينها الإمارات والبحرين والسودان، وهى دول أعلنت مؤخرا التطبيع مع إسرائيل، فيما  اعترضت 9 دول على القرار، وامتنعت 16 عن التصويت.

اقرأ ايضا: واقعة محمد رمضان تُظهر رفضا عارما في مصر للتطبيع مع إسرائيل

وقال مبعوث إسرائيل لدى الأمم المتحدة جلعاد إردان، خلال المداولات بالجمعية العامة إن "الوثيقة تتجاهل علاقات اليهود مع المكان المقدس".

وأكد القرار، الذي جاء بعنوان "الممارسات الإسرائيلية التي تمس حقوق الإنسان للشعب الفلسطيني في الأرض الفلسطينية.... بما في ذلك القدس الشرقية"، العلاقة بين القدس والديانات التوحيدية الثلاث: اليهودية والمسيحية والإسلام.

لكن النص يشير فقط إلى "الحرم الشريف"، ما اعتبرته صحيفة "جيروزاليم بوست"، محاولة من قبل الدول الأعضاء في الأمم المتحدة لـ "نزع الشرعية عن التاريخ المعروف ومحوه".

ووصف إردان تمرير النص بأنه "وصمة عار". وقال: "لن يغير أي قرار الصلة الأبدية بين الشعب اليهودي وأقدس موقع لديننا: جبل الهيكل".

وتضمن النص أيضا توجيه اللوم إلى إسرائيل بشأن قمع السوريين في مرتفعات الجولان، كما جدد تفويض وكالة غوث وتشغيل اللاجئين التابعة للأمم المتحدة الأونروا".

اقرأ ايضا: إسرائيل تستغرب رد فعل المصريين على صور محمد رمضان : إلى متى ؟

وقال إردان "إن أحد أكبر أسباب فشل الأمم المتحدة في إنهاء الصراع (الإسرائيلي الفلسطيني) هو استمرار دعمها للأونروا".