قتال عنيف في اقليم تيغراي .. ماذا يجري في إثيوبيا؟

مشاركة
عمليات عسكرية في اقليم تيغراي عمليات عسكرية في اقليم تيغراي
أديس أبابا - دار الحياة 05:31 م، 05 نوفمبر 2020

أكدت مسؤولون ووسائل إعلام محلية وأجنبية، أن قتالا عنيفا اندلع في إقليم "تيغراي" في شمال إثيوبيا، بعدما أطلق رئيس الوزراء الاثيوبي آبي أحمد، عملية عسكرية، ردا على ما قال إنه هجوم على قوات الحكومة الاتحادية في الاقليم.

وكان أحمد، قال في بيان إن "الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي حاولت سرقة قطع مدفعية وغيرها من العتاد من القوات الاتحادية المتمركزة في الاقليم"، معتبرا أن هذا التصرف يمثل "تجاوزا للخط الأحمر الأخير"، معلنا أن الحكومة الاتحادية في أديس أبابا اضطرت إلى الدخول في مواجهة عسكرية، مع الجبهة الشعبية في تيجراي.

اقرأ ايضا: إثيوبيا: الجيش يسيطر على عاصمة تيغراي

وتجري العمليات العسكرية في تيجراي وسط تكتم إعلامي، لكن دبلوماسيين أجانب في اثيوباي، قالوا إن القتال "عنيف"، وشمل قصفا مدفعيا بين الطرفين.

اقرأ ايضا: إثيوبيا: آبي أحمد يُعلن السيطرة على "تيغراي" وزعيم الاقليم يتعهد مواصلة القتال

ويتصاعد التوتر منذ سبتمبر الماضي في الاقليم، بعدما أجرى انتخابات محلية مُتحديا الحكومة الاتحادية، التي اعتبرت التصويت "غير قانوني". وتبادل الجانبان في الأيام القليلة الماضية الاتهامات بالتخطيط لإشعال صراع عسكري.
ويشكل سكان تيغراي خمسة بالمئة من عدد سكان إثيوبيا، البالغ 109 ملايين نسمة، لكنه الاقليم الأشد ثراء وتأثيرا من الأقاليم الأخرى.
وتفجر العنف في اثيوبيا عدة مرات في السنوات الأخيرة، وفي مطلع الأسبوع الجاري، قتل مسلحون 32 شخصا وأضرموا النار في أكثر من 20 منزلا في غرب إثيوبيا. وإقليم تيغراي يقع في شمال إثيوبيا، ويحده من الشمال إريتريا ومن الغرب السودان.