واشنطن : شوارع خالية وطوابير طويلة ومتاجر مُغلقة

مشاركة
بايدن وترامب بايدن وترامب
واشنطن – جيهان الحسيني 12:37 ص، 04 نوفمبر 2020

تُنذر الأجواء في شوارع واشنطن بخطر وشيك، إذ خلت تقريبا من زحامها المعتاد في مثل تلك الأوقات، فيما تراص عشرات الآلاف من الأمريكيين في طوابير طويلة أمام لجان الاقتراع، للادلاء بأصواتهم في انتخابات الرئاسة الأمريكية، التي تنافس فيها الرئيس الحالي دونالد ترامب، مُرشحا عن الحزب الجمهوري، ونائب الرئيس السابق جو بايدن، مُرشحا عن الحزب الديمقراطي.

أجواء الانتخابات هذه المرة، لم تعشها الولايات المتحدة من قبل، إذ سادها القلق المشوب بالحذر من اندلاع أعمال عنف، مهدت لها الدعاية الانتخابية، خصوصا للمرشح الجمهوري، الذي شكك في نزاهة النتائج، بسبب التوسع في الاعتماد على الاقتراع عبر البريد، تجنبا للاصابة بفيروس كورونا المستجد.

اقرأ ايضا: واشنطن عن الضغط الأقصى على إيران: كل الخيارات مطروحة

وشهد اليومان الماضيان بعضا من مظاهر العنف المتوقع، إذ أغلق مؤيدون لترامب، عدة طرق رئيسية بشاحنات ضخمة، في ولايات أمريكية عدة، في ما بدا أنه عرض للقوة قبل إعلان نتائج الانتخابات، كما هاجم معارضون لترامب مسيرة مؤيدة له في مدينة نيويورك، واشتبك الطرفان بالأيدي والأسلحة البيضاء، وتجمع الديمقراطيون اليوم أمام البيت الأبيض، وحدث إشكال مع أحد الجمهوريين المؤيدين لترامب.

وأوصدت المتاجر أبوابها، ووضع أصحابها حواجز خشبية حجبتها عن المارة تماما، خشية اقتحامها في حال حدوث فوضى.

وكان ترامب اعتبر أن حكم المحكمة العليا بالسماح بفرز الأصوات في التصويت المُبكر في ولاية بنسلفانيا، بعد الاقتراع العام، "خطير وسيؤدي إلى إثارة العنف".

اقرأ ايضا: بومبيو: واشنطن وأوروبا بحاجة للعمل المشترك لمواجهة عدوانية تركيا

وانتشرت قوات الأمن بكثافة في شوارع واشنطن، تأهبا لأي خروج مُحتمل عن القانون من قبل مسيرات المرشحين.