دبلوماسي أمريكي سابق يواجه تهمة الإعتداء على 23امرأة بالمكسيك

مشاركة
السفارة الأمريكية بالمكسيك السفارة الأمريكية بالمكسيك
مكسيكو_دار الحياة 06:57 م، 31 أكتوبر 2020

يواجه بريان جيفري ريموند الموظف السابق بالسفارة الأمريكية بالمكسيك، تهمة تخدير نحو عشرين امرأة والاعتداء عليهن جنسياً، وتصوير العديد منهن أثناء فقدانهن للوعي.

وقد تم القبض على الموظف السابق لدى السفارة، خلال الشهر الجاري بسان دييغو، حيث انتقل ريموند بعد أن ترك وظيفته في يوليو(حزيران).

اقرأ ايضا: مسؤول أمريكي سابق: اغتيال العالم الإيراني قد يتسبب في صراغ إقليمي

كما يواجه ريموند تهمة باعتداء مزعوم في 31مايو(أيار)، ويتوقع مدعون اتحاديون المزيد من التهم، بشأن اعتدائه على 23امرأة أخرى.

واستجابت الشرطة المكسيكية لاستدعاء 31مايو(أيار)، حيث بدأ مكتب التحقيقات الفيدرالي، التحقيق بالقضية، ووجد المحققون أكثر من 400مقطع مصور وصورة على حساب ريموند في خدمة الحوسبة السحابية، والتي يظهر فيها ريموند وهو يقوم بتصوير النساء وهن فاقدات للوعي.

من جانبه قال المدير العام لأمريكا الشمالية في وزارة الخارجية المكسيكية روبرتو فيلاسكو:"أن ريموند كان السكرتير الأول لسفارة الولايات المتحدة لمدة 23عاماً، وهو منصب دبلوماسي متوسط".

اقرأ ايضا: وفد أمريكي رفيع إلى المنامة ومنها لإسرائيل بصحبة مسؤولين بحرينيين

وأوضح فيلاسكو أن المكسيك تؤكد رفضها القاطع لأي شكل من أشكال العنف ضد المرأة.