مهن غير متوقعة لرؤساء أمريكا قبل وصولهم البيت الأبيض

مشاركة
البيت الأبيض البيت الأبيض
واشنطن - دار الحياة 06:24 م، 30 أكتوبر 2020

ماذا كان يعمل أسياد البيت الأبيض، الذين يؤثرون بشكل كبير في السياسات الدولية ومصير العالم خلال فترة حكمهم الدولة العظمى، هذا السؤال ربما يخطر ببال كثيرين.

وتتجه أنظار العالم أجمع إلى الولايات المتحدة، لمتابعة استطلاعات الرأي قبل أيام من انطلاق الاقتراع، في انتخابات حاسمة، بالنظر إلى ما اتخذه الرئيس الحالي دونالد ترامب من قرارات ربما لم تكن متوقعة، خصوصا بالنسبة لدول الشرق الأوسط.

اقرأ ايضا: أمريكا: قتلى وجرحى في عملية طعن داخل كنيسة غريس المعمدانية

لكن اللافت أن عددا من رؤساء أمريكا عملوا في وظائف غير تقليدية لا علاقة لها إطلاقا بالسياسة، ومع ذلك حكموا واحدة من أكبر دول العالم في فترات مفصلية في التاريخ.

ومن بين هؤلاء، هاري ترومان، الرئيس الثالث والثلاثين الذي قاد الولايات المتحدة في فترة الحرب العالمية الثانية، هو كان يُدير محلا لبيع الخردوات في مدينة كنساس، وافتتح هذا المتجر بالشراكة مع صديق له، تعرف عليه في الجيش عندما خدما معاً في الحرب العالمية الأولى.

أما ليندي جونسون، الرئيس السادس والثلاثون للولايات المتحدة، فعمل ماسح أحذية خلال العطلة الصيفية عندما كان في سن التاسعة، من أجل توفير مصروف شخصي إضافي، ثم بعد ذلك استخدم مهاراته التي اكتسبها من مسح الأحذية ليمارس نفس المهنة عندما كان يدرس في المرحلة الثانوية.

وعمل جيرالد فورد، الرئيس الثامن والثلاثون للولايات المتحدة، حارس في متنزه ييلوستون الوطني الأمريكي، ووصف فورد الفترة التي قضاها في تلك الوظيفة الصيفية بأنها "واحدة من أفضل الفترات التي قضاها في حياته".

اقرأ ايضا: البيت الأبيض: ترامب سيعقد مؤتمراً الليلة للحديث عن تطورات لقاح كورونا

وقبل أن يُمارس السياسة، أدار الرئيس الأمريكي جيمي كارتر، مزرعة فول سوداني في ولاية جورجيا الأمريكية، وحصل جورج دبليو بوش، الرئيس الثالث والاربعين للولايات المتحدة، على وظيفة مستكشف أراضي لصالح شركة نفط، حيث كان يحدد مواقع محتملة للتنقيب عن النفط.