في أول تعليق على الرسوم المسيئة للنبي

السيسي خلال احتفالية المولد النبوي: كفى ايذاء لنا

مشاركة
السيسي السيسي
القاهرة_دار الحياة 01:42 م، 28 أكتوبر 2020

 في أول تعليق على الرسوم المسيئة للنبي محمد عليه السلام، قال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، اليوم الأربعاء، إن حرية التعبير يجب أن تتوقف عندما يتعلق الأمر بجرح مشاعر أكثر من مليار ونصف مليار شخص حول العالم.

وأضاف السيسي، في كلمته خلال احتفالية لوزارة الأوقاف المصرية بذكرى المولد النبوي الشريف،: "أن الاستعلاء بالحرية درب من التطرف. كفى إيذاءاً لنا".

وأكد الرئيس المصري، رفضه القاطع لأي أعمال عنف أو إرهاب، تحت شعار الدفاع عن الدين أو الرموز أو المقدسات الدينية.

وأضاف السيسى: "رسالة الإسلام التي تلقيناها من الرسول جاءت انتصارا للحرية: حرية الايمان والاختيار والاعتقاد وحرية الفكر".

من جانبه، قال شيخ الأزهر أحمد الطيب، خلال الاحتفالية بالمولد النبوي:" سنطلق منصة عالمية للتعريف بالنبي محمد بالعديد من لغات العالم".

وأوضح الطيب أن العالم الإسلامي، وفي مقدمته الأزهر الشريف، سارع إلى إدانة حادث القتل المؤسف في باريس، ولكن من المؤسف والمؤلم أيضاً، أن نرى الإساءة للإسلام أصبحت أداة لحشد الأصوات والمضاربة بها في أصوات الانتخابات.

وأشار الطيب إلى أن الرسوم المسيئة للنبي محمد عبث وتهريج وانفلات من كافة قيود المسؤولية، والالتزام الخلقي والعرف الدولي، وعداء صريح لهذا الدين الحنيف.

اقرأ ايضا: نتنياهو يثني على متانة العلاقات مع الولايات المتحدة خلال عهد ترامب

وفي وقت سابق، طالب شيخ الأزهر أحمد الطيب المجتمع الدولي بإقرار قانون لتجريم معاداة الإسلام والمسلمين، مؤكداً على ضرورة مراعاة السلمية بالدفاع عن النبي محمد والدين الإسلامي.