واشنطن تفرض عقوبات على مسؤولين في حزب الله وسفير إيران بالعراق

مشاركة
العلاقات الأمريكية الإيرانية متوترة منذ عقود العلاقات الأمريكية الإيرانية متوترة منذ عقود
واشنطن – جيهان الحسيني 01:17 ص، 24 أكتوبر 2020

أعلنت الولايات المتحدة إدراج مسؤولين في "حزب الله" اللبناني، على لائحة العقوبات لمواصلة الضغط عليه "وعرقلة قدرته على العمل في النظام المالي".

وقال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، في بيان تلقت "دار الحياة" نسخة منه:" إن الولايات المتحدة تدرج كلا من نبيل قاووق وحسن البغدادي على لائحة العقوبات، لأنهما مسؤولان أو قائدان في حزب الله، الذي سبق للولايات المتحدة أن أدرجته على لائحة المنظمات الإرهابية الأجنبية والإرهابيين الدوليين المدرجين بشكل خاص."

اقرأ ايضا: واشنطن تفرض عقوبات على شركات في روسيا والصين

وقاووق والبغدادي عضوان في المجلس المركزي التابع لحزب الله.

وأضاف بومبيو :"أن حزب الله ما زال يمثل تهديدا إرهابيا للولايات المتحدة وحلفائنا ومصالحنا في الشرق الأوسط وحول العالم، ومن الضروري بمكان أن تتخذ الدول إجراءات لتقييد أنشطته وعرقلة شبكات التسهيل التابعة لهذه الجماعة الإرهابية".

في غضون ذلك، قال بومبيو، في بيان منفصل:"إن النظام الإيراني وأداته الرئيسية لزعزعة الاستقرار الإقليمي، فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، قام باستغلال العراق لسنوات طويلة بغرض الدفع بمصالحهم الخاصة على حساب الشعب العراقي، لافتا إلى أن أنشطة فيلق القدس في العراق ما زالت تقوض أمن البلاد وسيادتها وازدهارها."

وأضاف بومبيو: "تتخذ الولايات المتحدة اليوم خطوة أخرى لحماية الشعب العراقي من تأثير فيلق القدس الخبيث، وذلك من خلال إدراج إيراج مسجدي على لائحة العقوبات، إذ أنه جنرال رفيع في فيلق القدس في العراق ويشغل أيضا منصب السفير الإيراني إلى العراق".

وأوضح أن مسجدي ساهم في توجيه أنشطة مختلفة لفيلق القدس في العراق لسنوات، بما في ذلك التدريب وتوفير الدعم للميليشيات العراقية وتسهيل العمليات المالية الكبيرة ذات الصلة بالفيلق، وعمل بطريقة شائنة لصالح فيلق القدس واستغل منصبه الدبلوماسي لتسهيل عمليات مالية للفيلق داخل العراق وأخفى مصالح هذا الأخير في الأموال.

اقرأ ايضا: واشنطن تُرحب بإجراء من لاتفيا ضد "حزب الله"

واتهمه بالإشراف مع فيلق القدس على برنامج تدريب ودعم لمجموعات ميليشياوية عراقية، فقوض الحكومة العراقية وزاد من الطائفية واستهدف المتظاهرين المدنيين العراقيين المسالمين بالعنف، ووجه أو دعم مجموعات مسؤولة عن ارتكاب هجمات ضد قوات الولايات المتحدة والتحالف في العراق.