واشنطن تؤكد الالتزام بدعم حلفائها في الخليج وتهاجم طهران

مشاركة
ديفيد شينكر، مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون الشرق الأدنى ديفيد شينكر، مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون الشرق الأدنى
02:35 م، 23 أكتوبر 2020

جددت وزارة الخارجية الأمريكية دعمها لحلفائها في منطقة الخليج، واستمرار الحفاظ على العلاقة معها وتعزيزها بشتى السبل.

وأكد ديفيد شينكر، مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون الشرق الأدنى، أن بلاده ملتزمة بدعم الإمارات في مواجهة أي تهديدات، مشددا على وجود علاقات متميزة بين البلدين.

اقرأ ايضا: طهران تتهم إسرائيل بالمسؤولية عن اغتيال العالم فخري زادة

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي، نظمه المكتب الإعلامي الإقليمي للخارجية الأمريكية في دبي أمس، حول نتائج الحوار الاستراتيجي الأمريكي مع السعودية والإمارات.

وأضاف شينكر أن الولايات المتحدة لديها علاقة متميزة للغاية مع الإمارات تمتد لأكثر من 20 عامًا، تقدم خلالها واشنطن المساعدة الفنية والعسكرية، وستواصل الحفاظ على هذه العلاقة وتعزيزها في المستقبل.

وأوضح مساعد وزير الخارجية الأمريكي،  أن بلاده تواجه نفس التهديدات التي يواجهها حلفاؤها الخليجيون، بما في ذلك تلك التي تشكلها إيران،  قبل أن يؤكد أن حكومة الولايات المتحدة ملتزمة بشدة بضمان "قدرة حلفائنا على حماية أنفسهم".

وأشار إلى أنه في 14 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، عقدت الولايات المتحدة أول حوار استراتيجي مع المملكة العربية السعودية منذ عام 2006.

وتابع: "الثلاثاء الماضي، أطلقنا الحوار الاستراتيجي الأول مع الإمارات العربية المتحدة"، مشددا على أن هذه الحوارات الاستراتيجية بمثابة "تعميق لعلاقاتنا والتزاماتنا بالأمن والازدهار".

وأكد مساعد وزير الخارجية الأمريكي على أن الحوار الاستراتيجي الأخير مع السعودية والإمارات كان بمثابة بداية مرحلة جديدة، لتقييم ما كنا عليه، وأين نحن، وأين نتجه في علاقتنا.

وأوضح أن واشنطن سوف تساعد المملكة العربية السعودية على تحقيق أهداف رؤية 2030 وتنويع اقتصادها.

وكشف عن أن حجم التجارة الثنائية بين الولايات المتحدة والسعودية وصل لما يقرب من 40 مليار دولار سنويًا، ما يدعم نحو 165000 وظيفة أمريكية.

ولفت إلى أن الحوار الاستراتيجي مع الإمارات يعد في الواقع صيغة جديدة أطلقها وزير الخارجية مايك بومبيو مع وزير الخارجية الإماراتي الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان هذا الأسبوع.

وأوضح أن تلك الاستراتيجية تهدف إلى تقديم إطار شامل لسلسلة مستمرة من التعاون في ثمانية مجالات رئيسية هي: صنع السياسات، الدفاع والأمن، تطبيق القانون، المخابرات ومكافحة الإرهاب، الاقتصاد والطاقة والتجارة، الثقافة والتعليم، برامج فضائية، وحقوق الإنسان.

وقال المسؤول الأمريكي:"إن التعاون مع الإمارات لن يقتصر فحسب على المجالات التقليدية، إنما يمتد أيضا لمجالات غير تقليدية مثل التعاون الفضائي بين البلدين."

وأشار إلى أنه في العامين الماضيين، تعمل الحكومة الأمريكية مع الإمارات العربية المتحدة ووكالة ناسا لتوسيع التعاون في استكشاف الفضاء والبحوث المتعلقة بالفضاء.

وتابع: "والآن ستكون شراكتنا في أنشطة الفضاء الخارجي سمة مشتركة لحوارنا الثنائي".

ولفت إلى "انضمام الإمارات، الأسبوع الماضي، إلى ست دول أخرى والولايات المتحدة لتوقيع اتفاقيات أرتميس، وهي مبادرة للدول ذات التقنيات الفضائية المتطورة، للعمل على استكشاف امتداد الأنشطة البشرية إلى القمر وما بعدها إلى المريخ".

اقرأ ايضا: قمة العشرين تؤكد على التزامها بتمكين الانسان ومواجهة التحديات الراهنة