ترقب إعلان تطبيع السودان: وفد إسرائيلي بحث الملف في الخرطوم

مشاركة
البرهان ونتنياهو البرهان ونتنياهو
الخرطوم - دار الحياة 07:57 م، 22 أكتوبر 2020

أكد وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، لرئيس وزراء السودان عبد الله حمدوك، دعمه جهود السودان في تحسين علاقته مع إسرائيل، وذلك خلال اتصال هاتفي، جرى بعد يوم واحد من زيارة وفد إسرائيلي إلى الخرطوم، من دون إعلان.

وسجل موقع لتتبع الرحلات الجوية، إقلاع طائرة من إسرائيل إلى السودان، وعودتها مباشرة إلى إسرائيل، بعد زيارة استمرت 7 ساعات، من دون إعلان الوفد الذي أقلته الطائرة ولا أهجاف الزيارة.

اقرأ ايضا: وفد إسرائيلي إلى اثيوبيا لدفع هجرة الفلاشا مع اقتراب الهجوم على تيغراي

لكن وزير التعاون الإقليمي الاسرائيلي أوفير أكونيس، قال اليوم لإذاعة الجيش الإسرائيلية، إن الإعلان عن العلاقات مع الخرطوم سيصدر على الأرجح قبل الانتخابات الأمريكية. وأَضاف: "لدي أساس معقول للاعتقاد بأن الإعلان سيصدر قبل 3 نوفمبر. هذا ما أفهمه من مصادر".

من جانبه، قال وزير المخابرات إيلي كوهين، لقناة 13 الإسرائيلية، إن إسرائيل قريبة جدا من تطبيع العلاقات مع السودان.

وقالت صحيفة "إسرائيل هيوم"، إن وفدا إسرائيليا رفيع المستوى من مكتب رئيس الوزراء ومسئولين في جهاز المخابرات (الموساد)، التقوا في الخرطوم بنظرائهم السودانيين في الحكومة الانتقالية. وأضافت أن الوفود تمكنت من التوصل لاتفاق باعتراف ثنائي بين إسرائيل والسودان".

وقال موقع "واللا" الإخباري الإسرائيلي،: "وسط مفاوضات بين الولايات المتحدة والسودان وإسرائيل، بشأن تحرك سلام محتمل، قامت طائرة إسرائيلية برحلة مباشرة من تل أبيب إلى الخرطوم. هذه رحلة غير عادية للغاية".

وكان وزيران سودانيان أكدا أن إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، عزمه إزالة السودان من لائحة الإرهاب، في حال دفع أكثر من 335 مليون دولار تعويضات لضحايا الإرهاب وعائلاتهم من الأمريكيين، لا علاقة له إطلاقا بملف التطبيع مع إسرائيل.

وقال وزير الخارجية عمر قمر الدين، في مؤتمر صحفي، إن ملف الإزالة من لائحة الإرهاب، ليس مرتبطا بأي ملف آخر. من جانبها، قالت وزيرة المالية هبة علي، إن بعض الجهات الخارجية سألت عن ارتباط القرار الأمريكي بالتطبيع (مع إسرائيل)، وأؤكد أنه لا علاقة للملفين ببعضهما البعض.

اقرأ ايضا: بالفيديو .. زيارات لافتة لـ "مقبرة اليهود" في الخرطوم

في غضون ذلك، قالت مصادر لوسائل إعلام سودانية، إن السعودية تكفلت بدفع مبلغ التعويضات بتعليمات من ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، رغم أن رئيس وزراء السودان، كان أكد أن بلاده وفرت مبلغ التعويضات من موارد ذاتية سودانية، لافتا إلى أنه تم توفيره من عائد بيع الذهب.