بالصوربين الحصار و"كورونا"..زوجان يصنعان "الحياة والحب" في قوالب كيك

مشاركة
زوجان يصنعان الكيكة (16) زوجان يصنعان الكيكة (16)
07:57 م، 21 أكتوبر 2020

لم يترك الحصار  المشدد  الخانق الذي تفرضه "إسرائيل" على قطاع غزة، أحداً في حاله، فحكم على الآلاف من الشبان بالعجز والبطالة، وزادهم خنقة وضيق فيروس كورونا المستجد الذي شدد من خناقه على رقاب الفلسطينيين وضَيَق عليهم عيشهم.

لكن الزوجين أشرف وآيات حمدان من سكان مدينة خانيونس جنوب قطاع غزة، استطاعا أن يكسرا القاعدة، ولا يجعلان من الحصار أو كورونا عائقاً أمام أحلامهما، فيعملان في هواية جمعتهما ، هو يدرس الفن، وهي تعشق صنع الحلويات، ليكونان معاً لوحات فنية تصنع من قوالب الكيك.

فقوالب الكيك التي يصنعها الزوجان هي لوحة فنية بامتياز، تخلط ما بين طعم لذيذ ورسوم جميلة تسلب العين قبل تذوقها، دمجت فيها أيادي الزوجة التي تعلمت فن الطهي، مع ريشة زوجها الفنية الذي درس الفن ويعلمه في المدارس.

فالحصار الإسرائيلي زاد من الظروف المعيشية الصعبة والتي أجبرت الكثير من الخريجين المتعطلين عن العمل للبحث عن بدائل للعمل، وخاصةً العمل المنزلي والتسويق عبر الانترنت، ومن أشهر هذه الأعمال صنع المأكولات الشعبية والحلويات والأطعمة الفاخرة التي يتم التسويق لها بطريقة مبهرة، لكن ليس كلها من يحصل على تميز واستحقاق يجذب الزبائن.

تعلمت الزوجة آيات حمدان البالغة من العمر (31 عاماً) تخصص التعليم الأساسي في الجامعة، ولأنها لم تحظَ بفرصة عمل، ولأنها تجيد صنع الحلويات لجأت لعملها البسيط من منزلها منذ ما يقارب عام، فكانت تسوقها لمن حولها من أقارب وجيران. يوضح زوجها أشرف

وقد تحدث عنها زوجها حمدان البالغ من العمر (35 عاماً) حيث بين أن زوجته تجيد الحلويات مما جعلها تحصل على دورات تدريبية في هذا المجال شجعها على إنشاء مشروع خاص لها في المنزل، حيث كانت تعمل وحدها.

وأوضح في حديثه لـ"دار الحياة"، أنه عندما اضطرار للمكوث في المنزل بسبب فرض حظر التجول وإعلان حالة الطوارئ بسبب فيروس كورونا وعدم ذهابه للعمل كمدرس، فكر بمساعدة زوجته بما يملكه من مهارات فنية والتي درسها في الجامعة ويعلمها لطلابه، حيث شدته الفكرة.

وأشار حمدان إلى أنه يساعد زوجته في صنع قالب كيك مرسوم بطريقة جميلة تجذب الزبائن بطريقة مميزة ومختلفة عن الآخرين وهو ما خلق لديهم دافع للاستمرار والعمل في هذا المجال وتسويق ما يصنعاه عبر صفحة خصصت لذلك.

ويعاني قطاع غزة منذ 14 عاماً من الحصار الخانق الذي تفرضه "إسرائيل" على قطاع غزة ، قلل من فرص عمل الخريجين وزاد من معدلات البطالة، بالإضافة للعقوبات التي تفرضها السلطة على القطاع .

أما أكثر ما يطلب منهم في عمل قوالب الكيك، فهو استخدام صور على قوالب الكيك خاصةً الفراشات وصور الأطفال الخاصة بأعياد الميلاد وحفلات الزواج.

ويستخدم الزوجان حمدان في عملهما عجينة السكر الشهيرة، حيث يتم مزجها بالألوان بطريقة مبهرة، بالإضافة لأدوات النحت الخشبية التي تساعده في صنع قوالبه بطريقة فنية.

وزاد انتشار العمل المنزلي في الآونة الأخيرة بعد إعلان حالة الطوارئ في نهاية أغسطس، حيث فرضت الجهات الحكومية بغزة اجراءات مشددة للحد من تفشي الوباء، الأمر الذي ساعد في طلب الطعام عبر الانترنت.

ويحلم حمدان في أن يكون له محل خاص به للحلويات يستطيع من خلاله عرض ما ينتجه من قوالب كيك للمواطنين ليتسنى له البيع بشكل أكبر، كما يتمنى عدم انقطاع التيار الكهربائي الذي يعتبر تحدي بالنسبة له لإتمام عملهما باستمرار.

اقرأ ايضا: البطش لـ"دار الحياة": زيارة نتنياهو للسعودية تدنيس للمقدسات الاسلامية