مجلس الشيوخ الأمريكي يعتزم استدعاء رؤساء فيسبوك وتويتر!! ماالحكاية؟

مشاركة
مجلس الشيوخ الأمريكي يعتزم استدعاء رؤساء فيسبوك وتويتر!! ماالحكاية؟ مجلس الشيوخ الأمريكي يعتزم استدعاء رؤساء فيسبوك وتويتر!! ماالحكاية؟
واشنطن_دار الحياة 12:00 ص، 21 أكتوبر 2020

أفادت اللجنة القضائية بمجلس الشيوخ الأمريكي في بيان لها أنها ستجري تصويتاً على ارسال مذكرات استدعاء الى الرئيسيين التنفيذيين لتويتر وفيسبوك في 22من أكتوبر (تشرين أول) الجاري.

ونددت الصحيفة الأوسع انتشاراً في الولايات المتحدة "نيويورك بوست" برقابة موقع فيسبوك لمساعدة حملة المرشح الديمقراطي جو بايدن.

وذكرت الصحيفة بافتتاحيتها:" الرقابة أولا، ثم طرح الأسئلة: إنه موقف فاضح لواحدة من أقوى المنصات في الولايات المتحدة"، وقد اتهمت فيسبوك بأنه أصبح آلة دعائية لخدمة حملة بايدن.

من جهته قال رئيس شركة فيسبوك، مارك زوكربرغ:" أن شبكات التواصل الاجتماعي لا يمكن أن تكون حكماً على الحقيقة".

وكان مقال مثير للجدل حول المرشح الديمقراطي للرئاسة الأميركية، جو بايدن، كشف الوضع الصعب الذي يواجهه موقعا فيسبوك وتويتر قبل ثلاثة أسابيع من الانتخابات الرئاسية الأميركية مع تنديد الجمهوريين بانحيازهما.

وكانت صحيفة "نيويورك بوست"، نشرت رسائل بريد إلكتروني قد يكون تم الحصول عليها بشكل غير شرعي من كمبيوتر يتضمن رسائل وصور وتسجيلات فيديو خاصة لهانتر بايدن نجل جو بايدن، منافس ترامب في انتخابات الرئاسة.

وتتضمن هذه الرسائل الإلكترونية الاتهامات التي يوجهها معسكر دونالد ترامب باستمرار إلى بايدن منذ سنوات ومفادها أنّ نائب الرئيس السابق ساعد مجموعة الغاز الأوكرانية "بوريسما" التي كان يعمل فيها ابنه حين كان هو نائباً للرئيس السابق، باراك أوباما، على الإفلات من تحقيقات في قضايا فساد في أوكرانيا من خلال طلبه من كييف إقالة المدّعي العام الذي كان يحقّق في هذه القضايا.

وقال مؤسس موقع "تويتر" جاك دوروسي الأربعاء الماضي إن:" إعلاننا بشأن ما قمنا به بخصوص مقال نيويورك بوست لم يكن رائعا، وحظر مشاركة عنوان الإنترنت للمقال بدون أي تفسير لخلفية القرار أمر غير مقبول"، مؤكدا على أنه منع نشر المعلومات الواردة في المقال لأنها تتضمن وثائق تخالف قاعدة عدم نشر معلومات شخصية (بريد إلكتروني وأرقام).

اقرأ ايضا: بعد أيام من الانتخابات .. ترامب يظهر بشعر رمادي .. ماالحكاية؟