القضاء التونسي يحذف لقب "عتيق " من أوراق المواطنين السود

مشاركة
صورة أرشيفية صورة أرشيفية
تونس_دار الحياة 10:47 م، 20 أكتوبر 2020

تحرر الشاب التونسي ذو البشرة السوداء كريم الدالي، من عبوديته التي كافح طويلاً لحذفها من أوراقه الثبوتية، بسبب تحدره من عائلة "عبيد"، إلى أن حذف القضاء التونسي لقب عتيق أو عبد من أوراقه الرسمية، في انتصار على العنصرية.

وكُتب على الأوراق الثبوتية لكريم الدالي عبارة" عتيق دالي"، وذلك في إشارة الى أنه تم عتق أجداده من قبل عائلة الدالي.

وحصل والد كريم "حمدان الدالي" 81عاماً، الأربعاء الماضي، على حكم من المحكمة التونسية الابتدائية بمحافظة مدنين، يقضي بشطب كلمة "عتيق" وازالتها من كل أوراقه الرسمية والثبوتية.

وأقر كريم بأنه لطالما شكلت هذه الكلمة إشكالات كثيرة خلال حياته، وخاصة عندما يتقدم لطلب عمل، ويقول:" لم أكن أشعر أنني حي".

وأضاف كريم:" كنت أشعر بعدم الارتياح عند الكشف عن بطاقة هويتي، فعندما يقرأ أصحاب العمل كلمة عتيق، ينظرون إليّ بازدراء".

ويُنظر إلى تونس الآن بأنها بلد رائد في التحرر من العبودية التي فُرضت عام 1846.

جدير بالذكر، أنه في العديد من المدن الجنوبية التونسية وجزيرة جربة، تُكتب كلمة عتيق أو شوشان "عبد" على أوراق العديد من السكان ذوي البشرة السوداء، ما يعني أنهم ينحدرون من عائلات كانت مستعبدة بالماضي.