استطلاع: غالبية اليهود سيصوتون لبايدن..ما السبب؟

مشاركة
ترامب وبايدن2 ترامب وبايدن2
واشنطن - دار الحياة 07:32 م، 19 أكتوبر 2020

أظهر آخر استطلاع للرأي، أجرته المنظمة اليهودية الأميركية "اللجنة اليهودية الأميركية"، أن الناخبين اليهود الأميركيين سيصوتون بنسبة 75% لصالح المرشح الديمقراطي جو بايدن، مقابل 22% لصالح الرئيس دونالد ترامب، في الانتخابات المقررة في 3 نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل.

وحسب الاستطلاع، فإن المرشح الديمقراطي كسب مزيداً من الدعم بين الناخبين اليهود، ووسع الهوة بينه وبين ترامب، إذ نال في استطلاع الشهر الماضي تأييد 67%  مقابل 30% لترامب، ما يعكس تراجع شعبية ترامب بين الناخبين اليهود، رغم تأييده منقطع النظير لإسرائيل.

اقرأ ايضا: مسؤول أمريكي يستبعد رد إيران على اغتيال زاده لهذا السبب!

ورأى 75% من اليهود الأميركيين أن بايدن سيكون أكثر فعالية في محاربة العنصرية ضد اليهود.

وأجرى الاستطلاع شركة أبحاث (SSRS) المعروفة بدقة نتائجها، حيث استطلعت رأي 1334 يهوديا أميركيا عبر الهاتف، وبلغت نسبة هامش الخطأ في الاستطلاع 4.2 بالمئة.

وجعل بايدن، وهو نائب الرئيس السابق، سجل ترامب في التعصب والعنصرية محط تركيز رئيسي في حملته وخاصة بين الناخبين البيض.

وأطلق بايدن حملته في نيسان 2019، قائلًا إنه اقتنع بضرورة منافسته لترامب بسبب فشله في إدانة المسيرة المميتة لتفوق العرق الأبيض في مدينة شارلوتسفيل بولاية فيرجينيا في عام 2017.

وأظهر استطلاع "اللجنة اليهودية الأميركية - AJC" أن بايدن يتفوق على ترامب في كل القضايا الأخرى بما في ذلك التعامل مع جائحة فيروس كورونا، كما كان أداء ترامب ضعيفا بين الناخبين اليهود، حتى في تلك القضايا التي سعى إلى رسم تناقضات قوية مع بايدن بشأنها لإظهار دعمه لإسرائيل مثل التعامل مع إيران، وتعزيز العلاقات الأميركية الإسرائيلية، وهو أمر يثير حفيظة واحتجاج ترامب الذي يصر على أنه "أفضل رئيس بالنسبة لإسرائيل."

وطالما أعرب ترامب عن إحباطه لأن قراراته بشأن إسرائيل لم تحظ بدعم أكبر بين اليهود الأميركيين.

وأظهر الاستطلاع أن الناخبين اليهود الأميركيين يميلون إلى وضع السياسة الخارجية في مرتبة متدنية في قائمة أولوياتهم، وأن أهم قضيتين لهم هما الوباء والرعاية الصحية، ثم يأتي الاقتصاد والعلاقات العرقية والجريمة، وأخيرا السياسة الخارجية.