مبادرة شعبية سودانية تُروج لـ "التطبيع مع إسرائيل"

مشاركة
مؤتمر صحفي في الخرطوم للترويج للتطبيع مؤتمر صحفي في الخرطوم للترويج للتطبيع
الخرطوم - دار الحياة 06:53 م، 19 أكتوبر 2020

للمرة الأولى، عُقد في الخرطوم مؤتمر صحافي بهدف الترويج للتطبيع الشعبي مع إسرائيل، أطلقت خلاله دعوات للحكومة لاتخاذ قرار بإقامة علاقات مع الدولة العبرية.

وأكدت "المبادرة الشعبية للتطبيع مع إسرائيل"، ضرورة النظر إلى "مصالح الخرطوم"، بهدف الخروج من الأزمات المتلاحقة.

اقرأ ايضا: هل ينهار اتفاق التطبيع بين السودان وإسرائيل..؟

وقال رئيس المبادرة أمير فايت، في المؤتمر الصحفي، إن "التطبيع مع إسرائيل يضمن مصالح السودان.. التطبيع يحقق النهضة الاقتصادية والخروج من الأزمات المتلاحقة"، مطالبا بالتحرر من "الأيديولوجيات القديمة" التي أضرت السودان على مدى عقود.

وأضاف أن "الأصل بين الأمم التعايش والتعاون"، لافتا إلى أن "إقامة علاقات مع إسرائيل لا يعني التنازل عن حقوق الفلسطينين"، وأوضح أن هناك خطة طموحة للعمل المشترك في كل المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والرياضية.

من جانبه، قال نائب رئيس المبادرة أنور إسحق، إن رفض التطبيع أمر "غير مبرر"، داعيا إلى تنحية "العواطف" حتى لا يُحرم السودان من "فوائد التطبيع العظيمة".

أما أمين عام المبادرة، نجم الدين آدم، فرأى أنه لا يوجد مسوغ ديني أو أخلاقي يمنع السودان من التطبيع مع إسرائيل. وطالب بالنظر إلى مصالح السودان، بعيدا عن النظرات الضيقة "التي تجاوزها الزمن".

والتقى رئيس مجلس السيادة عبد الفتاح البرهان، في فبراير الماضي في عنتيبي، مع رئيس وزراء السودان بنيامين نتنياهو، وشجع وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، مسؤولين سودانيين التقاهم في الخرطوم، قبل اسابيع، على اتخاذ قرار بالتطبيع، لكن الحكومة السودانية، رفضت ربط الأمر برفع العقوبات عن السودان، وإزالته من لائحة الإرهاب، وطلبت فصل المسارين.

اقرأ ايضا: وزير إماراتي: القيادة الفلسطينية أدركت التغيير الكبير الذي حدث بعد التطبيع

وأجرى البرهان مباحثات في الامارات مع مسؤولين أمركيين، تناولت "السلام في المنطقة ودور السودان فيه".