السعودية تؤكد التزامها بمبادرة السلام وأي شيئ آخر يجب أن يتبعها

مشاركة
بومبيو وبن فرحان بومبيو وبن فرحان
واشنطن – جيهان الحسيني 07:53 م، 16 أكتوبر 2020

فيما بدا أنه رد ضمني على دعوة واشنطن، الرياض إلى التطبيع مع إسرائيل، قال وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان، إن المملكة العربية السعودية أطلقت مبادرات سلام تلتزم بها لحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، "وكل شيء آخر يجب أن يتبع ذلك"، من دون أن يذكر التطبع صراحة.

وكان بومبيو، دعا بن فرحان، في أعقاب حوار استراتيجي بين البلدين في واشنطن، إلى التفكير الجدي في التطبيع مع إسرائيل، معربا عن شكر واشنطن للرياض على دورها في إبرام اتفاقات "إبراهيم" بين إسرائيل من جهة والإمارات والبحرين من جهة أخرى.

اقرأ ايضا: بومبيو لوزير خارجية السعودية: نأمل أن تفكر المملكة في التطبيع مع إسرائيل

وقال وزير الخارجية السعودي، في لقاء عُقد عن بُعد مع "معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدني"، إن سلاما شاملا وعادلا بين الفلسطينيين والإسرائليين بات أمرا مُلحا كأولوية لما قد يترتب على ذلك في المستقبل.

وأضاف: "كل التركيز يجب أن يُعطى لتحقيق سلام بين الفلسطينيين والإسرائليين وإعادة المفاوضات (للوصول إلى) دولة فلسطينية وسلام بينهما".

وأيد الوزير السعودي قرار الإمارات بالتطبيع مع إسرائيل، معتبرا أنها "أوقفت الاستيطان".

وحول ما وجهه الأمير بندر بن سلطان، من انتقادات للقيادة الفلسطينية، قال وزير خارجية السعودية: "نعتقد أن القيادة الفلسطينية تقوم بفعل ما تعتقد أنه الأفضل بالنسبة للفلسطينيين".

اقرأ ايضا: السعودية تُلمح إلى احتمال حل الأزمة مع "الأخوة في قطر"

وكان بومبيو، قال عقب استقباله الأمير فيصل بن فرحان، إنه جرى تناول الاتفاقيين التاريخيين بين إسرائيل والامارات والبحرين اللتين "يساهمان بشكل كبير في أهدافنا المشتركة لتحقيق السلم والأمن الإقليميين". وأضاف أنهما "يعكسان تغييرات جارية في دينامية المنطقة"، معتبراً أن "هذه الدول تعرف جيداً الحاجة إلى التعاون الاقليمي لمواجهة النفوذ الإيراني وتعزيز الازدهار".