وفاة مُسنة في هولندا بكورونا تشير لخطر أكبر مما نعتقد .. ما هو؟

مشاركة
مخاوف من تفشٍ جديد لفيروس كورونا مخاوف من تفشٍ جديد لفيروس كورونا
واشنطن - دار الحياة 01:10 ص، 16 أكتوبر 2020

فيما عاد فيروس كورونا للتفشي مرى أخرى في عدة بُلدان ومع قرب موسم الشتاء، سجلت هولندا حالة وفاة لسيدة مُسنة (89 عاما)، تشير المعلومات عنها إلى خطر لهذا الفيروس، أكبر مما اعتقد العالم.

وسجلت هولندا أول حالة وفاة بالعالم، لإمرأة أصيبت بكوفيد-19 مرتين، ما أثار تساؤلات حول المدة التي يمكن أن تستمر فيها فاعلية الأجسام المضادة للمتعافي من الفيروس.

وعانت المرأة المتوفاة من نوع نادر من سرطان نخاع العظام، وفي وقت سابق من هذا العام، أدخلت إلى مستشفى بسبب إصابتها بسعال حاد وحمى، وكانت نتيجة اختبارها لكوفيد-19 إيجابية، وخضعت للعلاج، وخرجت من المستشفى بعد خمسة أيام، بعدما خفت أعراض الإصابة لديها.

لكن بعد 59 يوماً من أول نوبة من كوفيد-19، أصيبت المرأة مرة أخرى، بالحمى والسعال وصعوبة في التنفس، وثبتت إصابتها مُجددا بفيروس كورونا، ولم يتم العثور على أي أجسام مضادة في دمها، وبعد أيام تدهورت حالتها بشدة وتوفيت.

ولم يتم اختبار المرأة بين العدوتين، لذلك لم يكن لدى الباحثين اختبارات سلبية مؤكدة، ولكن عند فحص العينات من كلتا الحالتين، وجد الباحثون أن التركيب الجيني للفيروسين مختلف.

وهذه المرة الأولى التي يتم فيها الإبلاغ عن وفاة شخص جراء إصابته بفيروس كورونا مرتين، رغم أن هناك عدة حالات أصيبت بالعدوى مرة أخرى، كانت نوبة إصابتهم الثانية أكثر شدة من الأولى.

وقال باحثون إن التعرض للإصابة بفيروس كورونا، لا يعني بالضرورة أن المصاب السابق يملك مناعة كاملة مضمونة.