قتلى جدد في اشتباكات بين متظاهرين والأمن بشرق السودان

مشاركة
قطع طرق في شرق السودان قطع طرق في شرق السودان
الخرطوم - دار الحياة 05:45 م، 15 أكتوبر 2020

سقط عدد من القتلى في اشتباكات بين قوات الأمن  ومتظاهرين سودانيين، في ولاية كسلا (شرق السودان)، خلال احتجاجات ضد قرار رئيس الوزراء السوداني الدكتور عبد الله حمدوك، بإقالة والي كسلا صالح عمار، الذي لم يتمكن من مماسة صلاحياته، على مدى نحو 3 أشهر، بسبب احتجاجات على قرار تعيينه.

وعارضت مكونات قبلية في شرق السودان تعيين صالح عمار واليا، وتظاهرت لأجل إقالته، وبعد صدور قرار اعفائه، تظاهر مؤيدوه في ولاية البحر الأحمر، وكسلا، للضغط من أجل إعادته.

اقرأ ايضا: العراق: جرحى في اشتباكات بين متظاهرين وقوات الأمن

ونالت مسيرة لمؤيديه تصريحا بتنظيم مسيرة اليوم، واحتشدت تحت أعين الأمن وسلطات النيابة العامة، وبعد انتهائها توجه دانب منها إلى مقر حكومة الولاية، في محاولة لـ "احتاله"، فتصدت لهم قوات الأمن بخراطيم المياه وقنابل الغاز المسيل للدموع والرصاص.

وأوضحت مصادر رسمية أن الأحداث جرت تحت أعين محققي النيابة، لافتة إلى أن بعض المتظاهرين كانوا يحملون أسلحة، وأن بين الجرحى، منتسبين لقوات الأمن.

اقرأ ايضا: تظاهرة لبنانية أمام السفارة الفرنسية والأمن يستنفر قواته

ويعيش شرق السودان توترا ميدانيا بالغا، وكان 6 أشخاص توفوا أمس جراء اشتباكات بين مكونات قبلية رافضة ومؤيدة لعمار، في بورتسودان. وأعلنت سلطات ولاية البحر الأحمر حظر التحول في مدينتي سواكن وبورتوسودان، في محاولة للسيطرة على الأحداث.