ماذا حملت الجولة الأولى من مفاوضات الناقورة بين إسرائيل ولبنان؟

مشاركة
قوات حفظ السلام"اليونيفيل" راس الناقورة قوات حفظ السلام"اليونيفيل" راس الناقورة
دار الحياة 01:57 م، 14 أكتوبر 2020

عقدت اليوم الأربعاء أولى جولات المفاوضات غير المباشرة بين لبنان وإسرائيل لترسيم الحدود البحرية بينهما، بوساطة أمريكية، وذلك لإنهاء الخلافات بخصوص المنطقة المتنازع عليها بالمياه الاقتصادية.

واختتمت الجولة الأولى من المفاوضات التي عقدت صباح اليوم في مقر قوة الأمم المتحدة في لبنان "اليونيفيل" برأس الناقورة الحدودية، وتم الاتفاق على عقد جولة جديدة في الثامن والعشرين من الشهر الجاري.

اقرأ ايضا: لأسباب تقنية.. إرجاء مفاوضات ترسيم الحدود البحرية بين إسرائيل ولبنان

وذكر رئيس الوفد اللبناني المفاوض العميد الركن طيار بسام ياسين، في كلمة ألقاها خلال الجلسة الأولى من التفاوض،:"إن بلاده تتطلع الى إنجاز ملف ترسيم الحدود ضمن فترة زمنية محددة".

وضم الوفد الإسرائيلي ستة أعضاء من بينهم المستشار الدبلوماسي لرئيس الحكومة الإسرائيلي بنيامين نتنياهو رؤوفين عازر، والمدير العام لوزارة الطاقة أودي أديري، ورئيس دائرة الشؤون الاستراتيجية في الجيش.

أما الوفد اللبناني فقد ضم أربعة أعضاء منهم عسكريان ومدنيان، هم العميد بسام ياسين، والخبير التقني نجيب مسيحي، والعقيد الركن مازن بصبوص، وعضو هيئة قطاع البترول وسام شباط.

اقرأ ايضا: بومبيو يُرحب ببدء مفاوضات ترسيم الحدود بين لبنان وإسرائيل

من جانبه، بدأ الجيش الإسرائيلي اليوم مناورات عسكرية جنوب مدينة يافا، تحاكي اندلاع حرب مع "حزب الله"، وتستمر المناورات لأسبوع وتستخدم فيها الذخيرة الحية، وتأتي بالتزامن مع بدء المفاوضات لترسيم الحدود البحرية مع لبنان.