إسرائيل تُخطط لهدم مدرسة ممولة من الإتحاد الأوروبي وسط الضفة الغربية

مشاركة
الاحتلال يرفض منح تراخيص بناء للفلسطينيين الاحتلال يرفض منح تراخيص بناء للفلسطينيين
رام الله - دار الحياة 01:31 م، 14 أكتوبر 2020

أعرب المجلس النرويجي للاجِئين عن قَلِقه البالغ إزاء خطة الجيش الإسرائيلي لِهدمِ مدرسة فلسطينية ابتدائية تم تمويل بنائها من قبل الإتحاد الأوروبي في التجمع السكاني الرعوي في رأسِ التين وَسط الضِفة الغَربية.

وذكر المجلس النرويجي للاجئين، في بيان تلقت "دار الحياة" نسخة منه، أن هذه المدرسة تقوم بخدمة 50 طالبا من تَجَمعِ رأسِ التين شَرْقِيَّ مدينة رام الله في الضِفة الغَربية مابين الصَّفِ الأَوَلِ والصَّفِ السادسِ.

اقرأ ايضا: إدانة أوروبية لبناء وحدات استيطانية جديدة في الضفة

وفي حال هدم هذه المدرسة، فإن هؤلاء الطلاب سَيتوجب عليهم المَشْيَ قُرابَةِ 5 كيلومِترات عَلى الأَقْدامِ لِلوُصُولِ إلى أَقْربَ مَدْرَسَةٍ لَهُمْ في قرية المُغَيِّر. 

وقدم الإتّحاد الأوروبي وعدد من دوله الأعضاء والمملكة المتحدة مَعُوناتِ إِغَاثَةٍ إِنْسانية لبناء المدرسة، و قامت قواتُ الجَيْشِ الإسْرائيليِّ بِمُصَادَرَةِ المعدات ومَوادَ البناء أربع مرات بين 31 آب/أغسطس و10 أيلول/سبتمبر الماضي، بما في ذلك سقف المدرسة ومكاتب ومقاعد، تحت ذريعة أن المدرسة ليس لديها رخصة بناء صادرة من السلطات الإسرائيلية.

وفي هذا الخصوص، فإن السلطات الإسرائيلية تقوم برفض 98 بالمائة من الطلبات المقدمة لها من الفلسطينيين للبناء في منطقة (ج) في الضفة الغربية. 

وقال المُدير الإقليمي للمجلس النرويجي للاجئين في الشرق الأوسط كارسْتِن هانْسِن: "معرفتنا بالصعوبات التي يواجهها الأطفال تجعلهم أَكْثَرِ الأطفالِ احْتياجاً وَضَعْفَاً، وعلى إسرائيل كقوة مُحْتَلَّة وَاجِب ضَمان وتَوفير خَدَماتِ التَعليم وتَوفيرِ الاحتياجاتِ الأساسيةِ لِهؤلاء الأطفال".

وأضاف هانسن: "عِوَضاً عَنْ ذَلكَ السُلُطاتُ الإِسْرائيليةُ تَسْتَخْدمُ قُوتها لعمل العكس، ناكِرَةً حَقَّهُمُ الأسَاسِيُّ فِي التَعليم وفاتحة الطَريقَ لِلتَوَسُعِ الاسْتيطانِي غير القانوني". 

وَبحَسْبَ اِئتلاف التعليم – وهو هَيْئَةٌ تَقُومُ بتَنْظِيمِ المُسَاعَدات الإنْسانِيّة للتَعْليمِ - قامَت إسرائيل بهدم ثلاث مدارس بشكل كلي أو جُزْئي في الضفة الغربية خلال هذا العام بما في ذلك في القدس الشرقية، وهناك 52 مدرسة أخرى مهددة بالهدم.

وفي عام 2019، قام اِئتلاف التعليم بتسجيل 328 حادثا ضِدَّ التعليم، متضمنة القيود المفروضة على الوصول، والاعتداء على الطلاب والموظفين، وتدمير البنية التحتية للتعليم،ملحقة الضرر بـ19,913 طالباً وطالبة. 

اقرأ ايضا: رد فعل صادم من الفنان الفلسطيني محمد عساف على قرار "إسرائيل".؟

ومنذُ بداية هذه العام، كشفت الأمم المتحدة أن السلطات الإسرائيلية قامت بهدم 555 منشأة في الضفة الغربية، بما فيها القدس الشرقية، ما أدى إلى ترحيل 747 شخصا بشكل قسري بينهم 382 طفلاً وطفلة، وملحقة الضرر بـ 2,722 شخصاً آخر.