رسائل كلينتون تكشف سببا صادما للإطاحة بالقذافي

مشاركة
معمر القذافي معمر القذافي
واشنطن - دار الحياة 09:32 م، 13 أكتوبر 2020

لم يكن "الربيع العربي" سبب الإطاحة بالرئيس الليبي الراحل معمر القذافي، هذا ما كشفته رسائل البريد الإلكتروني لوزيرة الخارجية الأمريكية السابقة هيلاري كلينتون، التي سمحت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لوزارة الخارجية الأمريكية بإماطة اللثام عنها.

وذكرت إحدى الرسائل أن السبب وراء الإطاحة بالقذافي لم يكن "الربيع العربي"، بل "الدينار الليبي المدعوم بالذهب" الذي كان يخطط لاستخدامه العقيد القذافي.

اقرأ ايضا: السودان تكشف عن اجتماع لبحث التعاون مع إسرائيل خلال الأسابيع المقبلة

ونقلت الرسالة عن مصادر مقربة من مستشاري نجل القذافي سيف الإسلام، أن الحكومة الليبية تمتلك 143 طناً من الذهب، وكمية مماثلة من الفضة، نُقلت في أواخر شهر مارس 2011 من خزائن البنك المركزي الليبي بطرابلس إلى مدينة سبها (جنوب غرب ليبيا).

وأفادت بأن الذهب، الذي جمع قبل اندلاع الاحتجاجات، كان من المفترض استخدامه لصك عملة أفريقية تعتمد على الدينار الذهبي الليبي، من أجل تزويد البلدان الأفريقية الناطقة بالفرنسية بها، كبديل للفرنك الفرنسي.

من جهة أخرى، كشفت رسالة أخرى أن القذافي، كان لديه فريق ممرضات منهن أوكرانية لم يسافر يوماً دون أن يصطحبها معه، وقالت الرسالة إن القذافي كان يعتمد بشكل كبير على ممرضته الأوكرانية، جالينا كولوتنيتسكا، التي وُصفت بـ "الشقراء المثيرة"، حسبما جاء في برقية سرية من سفارة أمريكا في طرابلس بتاريخ 29 سبتمبر 2009، كتبها السفير الأمريكي.

وذكر مصدر، للسفارة الأمريكية أن القذافي لا يمكنه السفر بدون كولوتنيتسكا، "لأنها فقط تعرف جدوله اليومي".

اقرأ ايضا: وثائق أمريكية تكشف خطة لـ "تمكين الإخوان" ودور لـ "الجزيرة" فيها

وكُتبت البرقية بعد أن ناقش مسؤولون أمريكيون الترتيبات الخاصة بزيارة الزعيم الليبي إلى نيويورك لإلقاء كلمة أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، وبعد تأخر أوراق سفر الممرضة، رتبت الحكومة الليبية طائرة خاصة لإحضارها حتى تتمكن من الانضمام إلى القذافي وعائلته في البرتغال، حيث أمضى ليلة في طريقه إلى نيويورك.