ضغوط روسية بالتنسيق مع واشنطن على حزب الله .. ما الهدف والمقابل؟

مشاركة
عناصر من حزب الله عناصر من حزب الله
واشنطن – جيهان الحسيني 11:42 م، 12 أكتوبر 2020

أكد مصدران أمريكي ولبناني لـ "دار الحياة" أن موسكو مارست ضغوطا على "حزب الله"، بالتنسيق مع واشنطن، بهدف عدم التصعيد مع إسرائيل، مقابل ضمان إشراك الحزب في الحكومة اللبنانية، التي يواجه تشكيلها أزمة.

وأوضح مصدر أمريكي مُطلع لـ "دار الحياة" أن تنسيقا أمريكيا روسيا جرى بخصوص لبنان، بحيث تضغط موسكو على "حزب الله"، من أجل عدم التصعيد مع إسرائيل والحفاظ على الهدوء الحالي، وفي المقابل ضمان مشاركة حزب الله في الحكومة المقبلة، التي يُصر الحزب وحليفته "حركة أمل" على المشاركة فيها، علما بأن الدبلوماسي اللبناني مصطفى أديب كان اعتذر عن المضي في تشكيلها لتمسكه بأن تضم خبراء مستقلين، وأن تنأى عن المُحاصصة السياسية.

اقرأ ايضا: واشنطن تفرض عقوبات على مسؤولين في حزب الله وسفير إيران بالعراق

من جانبه، أكد مصدر لبناني حدوث الاتصالات،  التي تهدف إلى ضمان "حزب الله" ضبط النفس، لافتا إلى أن الحزب يرغب في تفادي انهيار الوضع في لبنان، في ظل غياب الحكومة.

يشار إلى أن جلسة استماع في الكونغرس الأمريكي، جرت قبل أيام، وتحدث فيها مساعد وزير الخارجية الأمريكية ديفيد هيل، أمام لجنة الشؤون الخارجية في الكونغرس، أحدثت ضجة كُبرى، بعدما أعلن أن الولايات المتحدة أنفقت في لبنان، عشرة مليارات دولار على "المؤسسات العسكرية ومنظمات المجتمع المدني"، خلال السنوات الماضية.

واعتبرت أوساط لبنانية قريبة من "حزب الله" أن هذه الإفادة تمثل دليلا دامغا على حجم الأموال التي دفعتها واشنطن لدعم مشاريع ومخططات مواجهة وتقويض الحزب.

اقرأ ايضا: كبير مسؤولي مكافحة الإرهاب في البيت الأبيض سافر إلى دمشق.. ما الهدف؟

في غضون ذلك، أكد المصدر الأمريكي أن تنسيقا أمريكيا روسيا جرى بهدف ممارسة موسكو ضغوطا على إيران وحلفائها في المنطقة (حزب الله في لبنان، والحوثيين في اليمن، وجماعات في العراق) من أجل تهدئة الأوضاع في تلك المرحلة، ولتخفيف المساعدات المقدمة للحوثيين وبقية حلفاء إيران.