اختراق مهم في ملف السلام الشامل في السودان

مشاركة
حمدوك والحلو أثناء لقاء سابق في أديس أبابا حمدوك والحلو أثناء لقاء سابق في أديس أبابا
الخرطوم - دار الحياة 05:34 م، 08 أكتوبر 2020

جرى اليوم الخميس اختراق مهم في سبيل تحقيق السلام الشامل في السودان، فبعد أيام من التوقيع النهائي على اتفاق السلام بين الحكومة السودانية، و فصائل مسلحة منضوية في تحالف "الجبهة الثورية"، التقى اليوم نائب رئيس مجلس السيادة وقائد قوات الدعم السريع محمد حمدان دقلو (حميدتي)، مع رئيس "الحركة الشعبية – شمال" عبد العزيز الحلو، في جنوب السودان، واتفاق على استئناف مفاوضات السلام بين الجانبين.

وتأتي أهمية هذا اللقاء من النفوذ الكبير الذي تتمتع به حركة الحلو في جنوب كردفان والنيل الأزرق، في جنوب السودان، إذ تسيطر على مساحات واسعة من الأراضي، وتعتبر من أقوى الحركات المسلحة في السودان، في حال تحقيق السلام بينها وبين حكومة السودان، ستكون السلطات الانتقالية قطعت شوطا كبيرا في اتجاه إنهاء الحرب في السودان.

اقرأ ايضا: واشنطن: اتفاق السلام بين إسرائيل والسودان يعزز أمن واستقرار المنطقة

وكانت المفاوضات بين الطرفين توقفت بسبب إصرار الحلو على فصل الدين عن الدولة، ومطالبات في حركته بحق تقرير المصير للنيل الأزرق وجنوب كردفان، وهى الشروط التي ترفضها الحكومة السودانية.

وقال حميدتي، في تصريحات صحفية بعد لقاء الحلو في جوبا، إن هذا اللقاء هدفه الأساسي كسر جمود التفاوض بين الجانبين، مشددا على أن الحكومة السودانية "لن تطعن الحلو في الظهر"، ودعا لتوفر الثقة بين الطرفين، فيما قال الحلو إن اللقاء عقد من أجل تجاوز عقبات استئناف المفاوضات.

وكان رئيس وزراء السودان عبد الله حمدوك، التقى مع عبد العزيز الحلو، في أديس أبابا قبل اسابيع بهدف إحداث اختراق في ملف التفاوض، وعودة الحركة إلى طاولة المفاوضات.

اقرأ ايضا: مندوبة أمريكا بالأمم المتحدة تدعو لإلغاء مبادرة السلام العربية

ويُنتظر أن يتم استئناف المفاوضات بين الجانبين الشهر الجاري، في جوبا على الأرجح.