بالكاميرات: الفلسطينيون يوثقون اعتداءات المستوطنين..فهل تنجح؟

مشاركة
انتهاكات بحق الأطفال انتهاكات بحق الأطفال
08:12 م، 07 أكتوبر 2020

تصاعدت في الآونة الأخيرة هجمات المستوطنين على المدن والقرى الفلسطينية، خاصةً تلك القريبة من المستوطنات "الإسرائيلية" والتي تقع ضمن السيطرة العسكرية "الإسرائيلية"، كقرية كيسان الواقعة شرقي مدينة بيت لحم بالضفة المحتلة، والتي تُصنف بالمنكوبة لحالها الذي يرثى له منذ عام 2000.

فهذه القرية، سُكانها يعانون الويلات أمام الهجمة الاستيطانية المتواصلة منذ العام 2000، والتي طالت البشر والحجر، فعدا عن الاستيلاء المستمر على الأرض، يقوم الاحتلال بتجريف مئات الدونمات على مدخل القرية الرئيسي لإقامة مصانع على أراضيها، الأمر الذي سيعزلها نهائيا عن محيطها.

لذا فلجأ ناشطون وفلسطينيون لوضع نظام مراقبة بالكاميرات، لرصد مستوطنين إسرائيليين يعيشون بالجوار يتهمونهم بشن هجمات متكررة عليهم، على أمل أن تساعد كاميرات المراقبة، في ردع المهاجمين الذين يخشون أن تلتقط الكاميرات صورهم.

هذا المشروع  تموله مبادرة "عالأرض" التي أسسها رجل الأعمال من أصل فلسطيني بشار المصري.

ويهدف المشروع وفق مؤسسيه إلى الحد ‏من الهجمات ‏الاستيطانية بكل القرى والأطفال الذين يعيشون قرب ‏المستوطنات".

وقد شهدت قرية كيسان وكافة القرى المجاورة شهدت أكثر من 450 واقعة تشمل مستوطنين منها هجمات على أشخاص وإلحاق أضرار بمساكن".

وقد وضعت الكاميرات، في عشرة مواقع وسيجري توصيلها بتطبيق على هاتف محمول يحذر السكان من أي اختراق ويسجل الوقائع التي يقولون إنها تحدث لكن عادة ما تمر دون توثيق.

وعادةً ما يتم ظلم الفلسطينيين في المحافل الدولية، خاصةً عندما يوثق إسرائيليون أعمال مقاومة ضدهم من قبل الفلسطينيين، ويتذرعون بكل الذرائع لقتل وإعدام الفلسطينيين.

وكان المصري قد مَوَل في بادئ الأمر ستة مشروعات في مناطق نائية قائلا إنها "تهدف لتشجيع الناس على الإمساك بزمام الأمور فيما يتعلق بوقف التوسع الجنوني للمستوطنات".

وأكد المصري، أن المساعي المستمرة لإفقادنا الأمل بالحرية والاستقلال يجب أن تُقابل بإرادة ومبادرة فلسطينية صلبة تخلق الأمل من كل الظروف السياسية الصعبة؛ الوضع يقتضي أن نتمسّك بحقنا الشرعي في تحديد مسار قضيتنا بعيداً عن العاطفة والشعارات.

وقال:"موقفنا من اتفاقيات التطبيع يجب أن يرافقه مطالبة الدول المطبعة بالضغط على اسرائيل لوقف الاستيطان ولإقامة الدولة الفلسطينية"