كبار القادة العسكريين الأمريكيين يقبعون في العزل الصحي

مشاركة
البنتاغون البنتاغون
واشنطن - دار الحياة 07:31 م، 07 أكتوبر 2020

أعلنت وزارة الدفاع الأميركية أن معظم كبار القادة العسكريين في "البنتاغون" يقبعون في الحجر الصحي المنزلي، بعد أن ثبتت إصابة الضابط الثاني في خفر السواحل الأدميرال شارلز راي، بفيروس كورونا المستجد.

ويشمل الحجر الصحي رئيس ونائب رئيس هيئة الأركان المشتركة؛ رؤساء خدمات الجيش والقوات الجوية والبحرية والقوات الفضائية؛ رئيس مكتب الحرس الوطني، ورئيس القيادة السيبرانية وجهاز الأمن الوطني، بحسب مسؤول في البنتاغون.

اقرأ ايضا: زوجة ماكرون تخضع للحجر الصحي لمخالطتها مصابا بكورونا

ويؤكد إعلان البنتاغون فرض العزل الصحي على كل هؤلاء القادة، التأثير المدمر للفيروس في قلب هيكل قوة الأمن القومي الأميركي، علما بأنه كان نُشر أن مساعدا عسكريا في البيت الأبيض يحمل أحيانا الحقيبة التي تحتوي على رموز إطلاق الأسلحة النووية، جاءت نتيجة اختباره إيجابية أيضا.

في غضون ذلك، قال ستيفن ميلر مستشار الرئيس الأميركي دونالد ترامب، إنه أصيب بفيروس كورونا المستجد، ليضاف إلى قائمة مسؤولين في الإدارة الأميركية أصيبوا بالمرض، ليصبح عدد المصابين في البيت الأبيض 25 شخصا، بينهم الرئيس دونالد ترامب وزوجته ميلانيا والناطقة باسمه كايليه ماكنيني ونوابها.

وكان الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، والسيدة الأولى، ميلانيا، ثبتت إصابتهما بالفيروس، وتلقى ترامب الرعاية الصحية المكثفة في مستشفى "والتر ريد" العسكري قبل العودة إلى البيت الأبيض بعد ثلاثة أيام.

من جانبه، رسم مدير المعهد الوطني الأميركي للحساسية والأمراض المعدية، الدكتور أنتوني فاوتشي، صورة قاتمة لوباء فيروس كورونا في الولايات المتحدة، حيث أخبر مجموعة من الطلاب، أن ما بين 300 و 400 ألف شخص في أميركا يمكن أن يموتوا جراء اصابتهم بالمرض.

وقال فوتشي، في كلمته خلال محاضرة افتراضية استضافتها "الجامعة الأميركية" في واشنطن، "إذا لم نقم بما يجب القيام به في الخريف والشتاء، فقد يكون لدينا ما بين 300 ألف إلى 400 ألف حالة وفاة بسبب كوفيد- 19".

وتوفي أكثر من 211 ألف شخص بسبب الفيروس حتى الآن في الولايات المتحدة، وتم تشخيص أكثر من 7.5 مليون اضابة مؤكدة.

وأكد فاوتشي أن أي لقاح لفيروس كورونا المستجد لن يكون متاحا على نطاق واسع، على الأرجح، حتى الصيف أو الخريف المقبل.

وأوضح فاوتشي، في كلمة ألقاها الاثنين، أن الحياة الطبيعية قد لا تستأنف حتى نهاية عام 2021، بسبب تحديات توزيع اللقاح.