اغتصبت بنتها ومارست الشذوذ: السجن 100 عام لامرأة أمريكية

مشاركة
جريمة جريمة
05:11 م، 07 أكتوبر 2020

في جريمة هزت العالم أجمع، أدانت محكمة أمريكية بمدينة" ألاباما" ليزا ماري ليشر، البالغة من العمر 41 عامًا باغتصاب ابنتها وابنة زوجها واستغلالهما في أعمال للشذوذ الجنسي.

ووفقًا لصحيفة " ذا صن " البريطانية، فإن ليزا تنتظرها أحكاماً بالسجن لمدة  700 عام.

اقرأ ايضا: بعد بيعها أسلحة لتايوان.. الصين تقرر فرض عقوبات على كيانات أمريكية

ووجهت هيئة المحلفين اتهامات متعددة لـ"ليزا"، ومنها تهمتان، بالاغتصاب من الدرجة الأولى وأربع تهم للشذوذ الجنسي من الدرجة الأولى، وتهمة أخرى للشذوذ من الدرجة الثانية، بالإضافة لتهم العنف والتعذيب الجنسي للفتاتين من الدرجة الأولى.

ووفقًا للصحيفة، فقد ارتكبت "ليزا" هذه الأفعال المشينة بحق الفتاتين في عام 2007، وفي عام 2017  ألقت قوات الشرطة الأمريكية القبض على ليزا وزوجها مايكل ويليام ليشر (52 عامًا)، بعد ان تقدمت الفتاتان برفع دعوى التماس لإعادة فتح القضية ومحاكمة الجناة.

وأفاد سكوت أندرسون، المدعي العام لمقاطعة "مورغان"، الاباما، والذي قرر إعادة فتح القضية عندما تولى مهام منصبهـ بأنهم كان يتعين عليهم إعادة النظر وبناء القضية بالكامل منذ البداية لمحاكمة ليزا ليشر عن أفعالها التي اقترفتها هي وزوجها تجاه الفتاتين.

وذكرت الصحيفة، أيضًا ان الزوج مايكل ليشر تمت محاكمته العام الماضي جراء جرائمه الجنسية البشعة وصدرت ضده احكام بالسجن لمدة 438 عاما. ويؤكد المدعيين أن ليزا تنتظرها أحكامًا بالسجن لا تقل عن 700 عام.

وفي وقت سابق من هذا العام، تصدرت عناوين الصحف والمواقع، القبض على شخص يُدعى راينهارد سيناج، والذي وجهت له اتهامات بارتكاب جرائم جنسية واغتصاب يتجاوز عددها الـ159 وحينها ذكرت الصحف أن "سيناجا" صاحب أكبر عدد جرائم جنسية في تاريخ بريطانيا وأكد القاضي الذي أصدر ضده حكمًا بالسجن لمدة لا تقل عن 30 عامًا أنه "سيناجا" لا يجب الإفراج عنه تحت اي ظرف لأنه شخص مخادع وخطير.

والجدير ذكره ان اغلب ضحايا "سيناجا" كانت من الذكور الذي كان يستدرجهم من الملاهي الليلية وكان يستخدم مُخدر يضعه في المشروب لإفقادهم الوعي قبل تنفيذ جرائم الإعتداء عليهم وكان يحتفظ بصور لضحاياه.

اقرأ ايضا: مقتل متشددين من "القاعدة" في غارة أمريكية بسوريا