من غزة: حكاية معلمة ثمانينية لم تشفع لها تجاعيد وجهها فواصلت تعليم طلابها

مشاركة
المعلمة إكرام الأسطل3 المعلمة إكرام الأسطل3
07:16 م، 06 أكتوبر 2020

قمْ للمعلم وفهِ التبجيلا كاد المعلمُ أن يكونَ رسولا.. ولأمثال المعلمة الثمانينية إكرام الأسطل من سكان مدينة خانيونس جنوب قطاع غزة، التبجيل والاحترام والتقدير ولها ترفع القبعة، فهي لا تنفك عن بناء وإنشاء النفس والعقول رغم سنينها الطويلة.

فتجاعيد وجهها ويديها وسنوات عمرها الطويلة لم تشفعان لها بالاستمرار في التضحية وتقديم مالديها من علم لمن حولها.

اقرأ ايضا: موعد صرف المنحة القطرية 100دولار في قطاع غزة شهر أكتوبر 2020

وفي ظروف استثنائية خاصة، احتفل العالم في  5 أكتوبر 2020، بيوم المعلم، حيث تحولت الاحتفالية السنوية بحدثٍ مختلف، في ظل تفشي وباء "كورونا" COVID-19.

الأسطل، تقدمها في العمر لم يمنعها من إكمال رسالتها العلمية، فبدأت منذ بداية انتشار فيروس كورونا في أن تجتمع بأولاد الجيران في العمارة التي تسكنها غرب مدينة غزة، وبيديها كتب الرياضيات والعلوم، تشرح لهم العمليات الحسابية، ودروس الهندسة، وتُيسّر لهم ما صعُب عليهم في المنهاج المدرسي في ظل إغلاق المدارس.

ووفقاً لها، فقد بدأت المعلمة الأسطل عملها في مهنة التدريس مع مدراس محافظة خانيونس جنوب قطاع غزة، حيث درّست فيها منذ عام 1960م وحتى عام 1964م، لتسافر بعدها إلى البحرين التي استقرت فيها حتى عام 1995م، وكانت تعمل هناك أيضًا في تدريس مادتي الرياضيات والعلوم بمدارس دولة البحرين.

وتخرجت الحاجة إكرام من كلية الحقوق عن طريق الانتساب في جامعة بيروت العربية، بعد أن دفعها حبها لمادة الرياضيات لتدرسها للطالبات، فهي ترى أن العمليات الحسابية مهمة للحياة اليومية، ولا يمكن لأي أحد أن يمارس حياته ويتعامل مع محيطه بعيدًا عن عمليات الجمع والطرح والقسمة.

وأشارت الحاجة إكرام أن ظروف أزمة "كورونا" ليست وحدها التي دفعت الحاجة إكرام لمساعدة أبناء الجيران، فقد اعتادت على ذلك منذ سنوات، وقد تخرج من الأبناء الذين كانت تساعدهم في دروسهم وصار منهم الطبيب والمهندس والصيدلي.

"ما دمت أتنفس مستعدة للعطاء وسعيدة لأنني أعطي".. بهذه العبارة ختمت المعلمة الثمانينية الأسطل حديثها لتقف الكلمات في جوفنا أمام هذه القامات العظيمة.

اقرأ ايضا: الوضع في غزة الآن .. أخبار عاجلة من غزة اليوم الثلاثاء 22/10/2020