جنان وعبد الكريم يدخلان القفص الذهبي بعد أن فرقتهما سجون الاحتلال 18عاماً

مشاركة
عبدالكريم مخضر وخطيبته جنان عبدالكريم مخضر وخطيبته جنان
نابلس-دار الحياة 05:40 م، 05 أكتوبر 2020

التقت جنان سمارة بفارس أحلامها الشاب عبد الكريم عبد الدايم مخضر، إلا أن سجون الاحتلال الإسرائيلي فرقتهما لأكثر من 18عام.

وفي سبتمبر(أيلول) الماضي، أفرجت سلطات الاحتلال عن الأسير عبد الكريم، من قرية عمورية قضاء مدينة نابلس شمال الضفة الغربية، حيث كانت جنان أول مستقبليه لحظة الإفراج عنه.

ودعا الأسير المحرر مخضر لإنقاذ حياة الأسرى، وخاصة المرضى منهم، مطالباً بمزيد من العمل والحراك للتضامن مع الحركة الأسيرة في سجون الاحتلال.

وقال مخضر:" أن سلطات الاحتلال مازالت تواصل عزل المعتقلين، وتحرمهم من أبسط حقوقهم الحياتية والإنسانية، وتواصل سياسة الاقتحامات وتفتيش الأقسام.

وتداول ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو للحظة لقاء الأسير المحرر بخطيبته، على وقع زغاريد أطلقها ذووهما الذين حضروا لاستقبال الأسير، وفرحة عارمة تبدو بوجوه الحاضرين.

وقبيل أيام احتفل عبد الكريم وجنان بدخولهما القفص الذهبي، في حفل زفاف بسيط، نظراً لتفشي جائحة كورونا.