ترامب عارض نقله إلى المستشفى وانتقد تغطية الإعلام لمرضه

مشاركة
إصابة ترامب بفيروس كورونا تُلقي بظلالها على انتخابات الرئاسة إصابة ترامب بفيروس كورونا تُلقي بظلالها على انتخابات الرئاسة
واشنطن - دار الحياة 12:28 ص، 05 أكتوبر 2020

أكدت مصادر مُطلعة أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، كان يعارض حتى آخر لحظة فكرة نقله إلى المستشفى، بعد تأكيد إصابته بفيروس كورونا المستجد.

وقالت المصادر إن ترامب لم يرغب في التوجه إلى مركز "والتر ريد" الطبي الوطني العسكري، حتى بعد ظهور أعراض الإصابة بكورونا لديه، وبدء علاجه بعقاقير تجريبية.

اقرأ ايضا: الأمم المتحدة: أطراف الصراع الليبي يتوصلون إلى اتفاقيات مبدئية

وسعى مساعدو ترامب لإقناعه بالتوجه إلى المستشفى حتى آخر لحظة، في وقت كانت المروحية الرئاسية في انتظاره أمام البيت الأبيض.

وقال مصدران مطلعان إن مسؤولين كبارا في الإدارة الأمريكية قرروا إجراء عملية نقل ترامب إلى المستشفى بعد إغلاق الأسواق المالية، بهدف تفادي اضطرابات كان سيسببها هذا الخبر.

ويحاول مساعدو الرئيس حالياً رسم صورة له كقائد يعاني من أعراض خفيفة، "بسبب علمهم بسعي الرئيس ألا يبدو ضعيفاً أو مريضاً بشكل خطير".

وانتقد ترامب طريقة تغطية وسائل الإعلام لموضوع نقله إلى المستشفى، مبديا قلقه إزاء ما اعتبره "مبالغة" في تقييم خطورة صحته.

وأعرب عن أسفه الشديد إزاء تداول الأنباء يوم الجمعة عن ظهور أعراض مقلقة لديه، لاسيما بعد أن نسب هذا الكلام إلى كبير موظفي البيت الأبيض، مارك ميدوز.

وقال رئيس موظفي البيت الأبيض مارك ميدوز، خلال مقابلة مع قناة فوكس نيوز المقربة من الرئيس، إن ترامب أصيب بحمى صباح الجمعة وأن مستوى الأكسجين لديه "انخفض بسرعة". وأضاف ميدوز أن ترامب حقق "تحسينات لا تصدق من صباح أمس".

وقال شون كونلي، طبيب ترامب، في وقت سابق من ليلة السبت، إن الرئيس "حقق تقدمًا كبيرًا" منذ تشخيصه، لكنه "لم يخرج بعد من غابة الخطر".

وأضاف كونلي، اليوم الأحد، أن صحة الرئيس استمرت في التحسن ليلة السبت / الأحد، مشيرا إلى أن مستويات الأكسجين لدى الرئيس انخفضت أمس السبت، رغم أنها عادت منذ ذلك الحين إلى مستويات طبيعية على نحو أكبر.

وتطرق كونلي إلى مزيد من التفاصيل حول مسار مرض الرئيس، مؤكدًا أنه حصل يوم الجمعة على أكسجين إضافي لمدة ساعة تقريبًا.

من جانبه، قال بريان جاريبالدي، وهو طبيب من جامعة جونز هوبكنز، إن الرئيس قد يخرج من المستشفى يوم الاثنين على أقرب تقدير، إذا كان هناك تحسن مستمر.

 

اقرأ ايضا: السودان: تحقيق السلام يحتاج إلى 7.5 مليار دولار خلال 10 سنوات

المصدر: سي إن إن