واشنطن: مباحثات لبنان وإسرائيل لترسيم الحدود البحرية لا علاقة لها بالتطبيع

مشاركة
مساعد وزير الخارجية ديفيد شنكر مساعد وزير الخارجية ديفيد شنكر
واشنطن – جيهان الحسيني 07:10 م، 02 أكتوبر 2020

أكدت واشنطن أن المباحثات المرتقبة بين لبنان وإسرائيل حول ترسيم الحدود البحرية، لا علاقة لها بتطبيع العلاقات بين البلدين، مُرجحة أن تبدأ هذه المباحثات في 14 اكتوبر الجاري.

وقال مساعد وزير الخارجية لشؤون الشرق الأدنى ديفيد شينكر، في إيجاز صحفي عبر الهاتف حول الاتفاق الإطاري للمباحثات البحرية الإسرائيلية اللبنانية، إن الطرفين طلبا من الولايات المتحدة المشاركة كوسيط وميسّر في المناقشات البحرية، منبها إلى أن "الاتفاق هو إطار عمل لبدء المناقشات، ولكنه ليس الاتفاق الفعلي على ترسيم الحدود البحرية أو حول تقاسم الموارد المحتملة، حيث سيكون ذلك موضوع المناقشات التي ستجرى بين الجانبين".

اقرأ ايضا: بومبيو يُرحب ببدء مفاوضات ترسيم الحدود بين لبنان وإسرائيل

وأوضح أن المحادثات ستعقد في الأسبوع الذي يبدأ يوم 12 تشرين الأول/أكتوبر الجاري، في مقر الأمم المتحدة في بلدة الناقورة بجنوب لبنان، مرجحا أن تنطلق يوم 14 الجاري.

وأثني على رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري، ووزير الطاقة الإسرائيلي يوفال شتاينتس، وفرقهما، مشيرا إلى أن بري كان مسؤولا عن التفاوض على اتفاق الإطار، ولكن سيقوم مكتب الرئيس اللبناني ميشيل عونلابتحديد الوفد والمضي قدما في المفاوضات.

وشدد على أن "هذه المحادثات لا علاقة لها بإقامة علاقات دبلوماسية أو تطبيع، حيث تركز فقط على إنشاء حدود بحرية متفق عليها بشكل متبادل بحيث يمكن للجانبين الاستفادة من الموارد الطبيعية الوطنية المحتملة". وقال: "هذا الاتفاق يختلف عن الاتفاق مع الإمارات ويختلف عن الاتفاق مع البحرين، هذا ليس له علاقة بإقامة العلاقات الدبلوماسية، لكن بالطبع إنها خطوة إيجابية أن تتحدث إسرائيل ولبنان مع بعضهما البعض مباشرة حول قضية مهمة".

اقرأ ايضا: واشنطن: محادثات "مُثمرة" بين إسرائيل ولبنان حول الحدود البحرية

وبخصوص تفسيره للوصول إلى اتفاق في هذا الوقت، قال شنكر: "ما أفهمه هو أن لبنان يعاني من أزمة مالية وسيستفيد بشكل كبير من استغلال موارده الطبيعية، مما قد يساعد في تخفيف بعض المشاكل المالية التي يواجهها الآن"، مضيفا: "أعتقد أن اللبنانيين يرغبون بشدة في الاستفادة من هذه الموارد والمضي قدمًا فيما قد يكون الأكثر ربحًا من المربعات 8 و9 و10 في لبنان التي تقع بالقرب من الحدود، أينما كانت الحدود، ولكن هذه كلها تكهنات".