كان يرفض الكمامة..هل ستؤثر إصابة ترامب على مسار الانتخابات..؟

مشاركة
دونالد-ترامب دونالد-ترامب
11:34 ص، 02 أكتوبر 2020

ردود فعل متباينة وتساؤلات عديدة، أثارها الإعلان عن إصابة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وزوجته "ميلانيا"، بفيروس كورونا المستجد، اليوم الجمعة، خاصةً ما يتعلق بمسار الانتخابات، وحظوظه بالفوز بفترة ثانية في البيت الأبيض.

فقد أعلن ترامب عن إصابته بالفيروس، مثيراً سخرية معارضيه، الذين ذكروه بمواقفه السابقة، وتعاطف أنصاره المحافظين، الذين استنكروا تهكم "الليبراليين"، وذهاب بعضهم حد الإعراب عن أملهم بموته.

اقرأ ايضا: الاستخبارات الأميركية تتهم إيران وروسيا بالسعي للتدخل في الانتخابات

وكان ترامب قد قَلَل في بدايات أزمة الجائحة من خطر الفيروس، وحاول تحويله إلى قضية سياسية ضد الصين، وكان يرفض ارتداء الكمامة أو توصية الأمريكيين بفعل ذلك، ساخرا من غريمه الديمقراطي جو بايدن إزاء ارتدائها.

لكن استمرار الجائحة دون أي أفق واضح لانحسارها، وحصدها أرواح أكثر من 200 ألف أمريكي، أجبره على التراجع خوفا من عواقب وخيمة في الانتخابات، وظهر في بعض المناسبات مرتديا كمامة.

أصيب في حالتين سابقا زعيمان شعبويان أنكرا، كما فعل ترامب، خطر الجائحة، أو اتهما باعتماد سياسات وصفت بأنها "غير إنسانية"، من قبيل "مناعة القطيع"، وهما رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، والرئيس البرازيلي جايير بولسونارو.

ورغم تسبب الرجلين، بحسب معارضيهما، بأزمة صحية في البلدين، إلا أن الأرقام تشير إلى ارتفاع شعبيتهما بعد إصابتهما بفيروس كورونا المستجد.

وتظهر البيانات أن جونسون حظي بأعلى تقييم لأدائه منذ توليه منصبه، بعد إعلانه عن إصابته بفيروس كورونا المستجد، في 27 آذار/ مارس الماضي، إذ بلغت نسبة الرضا في 13 نيسان/ أبريل 66 بالمئة، مقارنة 46 بالمئة في الاستطلاع السابق، بتاريخ 16 آذار.

وفي البرازيل، أظهرت بيانات لمؤسسة "Datafolha"، ارتفاع شعبية بولسونارو إلى أعلى مستوى منذ توليه المنصب، بعد إعلانه عن إصابته بفيروس كورونا المستجد، في تموز/ يوليو الماضي.

وحدث ذلك رغم تسبب سياسات بولسونارو باحتلال البرازيل المرتبة الثانية بعد الولايات المتحدة من حيث الإصابات والوفيات جراء "كوفيد-19".

ووجد استطلاع أجرته المؤسسة أن 37 بالمئة اعتبروا أن أداء حكومته جيد أو ممتاز، مقارنة بـ32 بالمئة في حزيران/ يونيو، بينما انخفضت نسبة معارضته بواقع 10 نقاط إلى 34 بالمئة، رأوا أن أداءه سيئ أو "فظيع".

ولتوضيح سبب هذه الظاهرة، أوضحت مؤسسة "Dtafolha" أن مكاسب بولسونارو الرئيسية كانت في القطاعات الأكثر فقرا والأكثر ضعفا في المجتمع البرازيلي، وتلك التي تلقت مساعدات حكومية لمواجهة تأثيرات الجائحة، والذين شاركوه التقليل من شأن الفيروس رغبة بمواصلة الحياة الطبيعية، قبل أن يشاركوه أيضا الإصابة به.

ماذا لو عجز ترامب عن أداء مهامه؟

رغم تطمينات طبيب ترامب بالبيت الأبيض، شون كونلي، على صحة الرئيس والسيدة الأولى، وتأكيده مواصلة مهامه من منزله، إلا أن الرجل السبعيني قد يواجه مضاعفات خطيرة.

وفي حال عجز ترامب عن أداء مهامه، فإن نائبه مايك بنس سيتولى إدارة البلاد إلى حين تعافي الرئيس، لكن تدهور صحة الأخير بشكل كبير قد يضع الحزب الجمهوري في موقف محرج على أعتاب انتخابات توصف بأنها "مصيرية".

وتأتي إصابة ترامب بُعيد أول مناظرة، من أصل ثلاث، جمعته بخصمة الديمقراطي بايدن، ما يطرح تساؤلات حول قدرته المشاركة في المناظرتين المقبلتين، والتي يفترض إجراؤهما حتى نهاية تشرين الأول/ أكتوبر الجاري، قبل توجه الناخبين لصناديق الاقتراع بعد شهر من اليوم.

اقرأ ايضا: ترامب يرفض تسميته بأنه أشهر شخص في العالم ويكشف السبب

وفي الواقع، فقد رصدت مواقع أمريكية تفضيل أغلب من شاهدوا المناظرة الأولى أداء بايدن على حساب ترامب، رغم إجماع المراقبين على وصف مجرياتها بـ"الفوضى".