واشنطن تُدرج شخصيات وقوات سورية على لائحة العقوبات

مشاركة
قصف استهدف سوريا (أرشيف) قصف استهدف سوريا (أرشيف)
واشنطن – جيهان الحسيني 08:13 م، 30 سبتمبر 2020

أعلن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، إدراج عدد من الشخصيات والكيانات العسكرية السورية على لائحة العقوبات، وذلك بالتزامن مع الذكرى الثالثة لهجوم قوات الأسد على بلدة "أرمناز"، ما أسفر عن مقتل 34 سوريا، وهو الهجوم الذي قال بومبيو إنه تم بدعم من روسيا.

وأضاف بومبيو: "منذ ذلك التاريخ، ألقى بشار الأسد آلاف القنابل على المدارس والمستشفيات والأسواق في مختلف أنحاء سوريا، وقضى الكثيرون بسبب سعي الأسد العقيم إلى تحقيق نصر عسكري بمواجهة شعبه".

اقرأ ايضا: العراق: جرحى في اشتباكات بين متظاهرين وقوات الأمن

وأعلن وزير الخارجية الأمريكي، في بيان تلقت "دار الحياة" نسخة منه، إن واشنطن قررت تنفيذ 17 عملية إدراج على لائحة العقوبات خاصة بسوريا.

واصدرت وزارة الخارجية ثلاث عمليات إدراج تستهدف "الفيلق الخامس" للجيش العربي السوري، وشبكة أعمال بشار الأسد الشخصية وغير المشروعة، إلى جانب عمليات الإدراج الـ14 التي أعلنت عنها وزارة الخزانة، والتي تستهدف "ممولي الأسد الفاسدين ومسؤوليه والشركات المرتبطة به".

وقال بومبيو: "ندرج بشكل خاص قائد الفيلق الخامس، بسبب تورطه في عرقلة وقف إطلاق النار في سوريا أو منع التوصل إليه أو الحؤول دونه، كما نُدرج كلا من نسرين إبراهيم ورنا إبراهيم، وهما شقيقتا ممول الأسد، ياسر إبراهيم".

وأوضح أن "آل إبراهيم بقيادة ياسر إبراهيم تعمل كواجهة لبشار الأسد وزوجته أسماء الأخرس، وفيما يواجه ملايين السوريين الجوع، نجد هذه العائلة تُبذر المال لزيادة تحكم الأسد والأخرس الخانق بالاقتصاد السوري".

وأكد أن العقوبات الأمريكية لا تستهدف بشكل عام التجارة أو المساعدات أو الأنشطة ذات الصلة بالأعمال الإنسانية، لافتا إلى أن إجمالي الدعم الإنساني الأمريكي للشعب السوري وصل إلى أكثر من 12 مليار دولار منذ بدء الأزمة.

اقرأ ايضا: ترامب وقع قرار إزالة السودان من لائحة الإرهاب

وتعهد عدم التوقف عن عمليات إدراج المسؤولين والقادة العسكريين وقادة الأعمال "الفاسدين" السوريين على لوائح العقوبات، إلا حين يأخذ نظام الأسد وممكنوه خطوات لا رجعة فيها لوقف حملة العنف التي يقودونها ضد الشعب السوري، مشددا على أنه حان الوقت لحل سياسي سلمي للنزاع السوري.