واشنطن تتهم موسكو بالنفاق والتضليل لحماية نظام الأسد

مشاركة
الصراع في سوريا مستمر منذ سنوات الصراع في سوريا مستمر منذ سنوات
واشنطن – جيهان الحسيني 05:47 م، 29 سبتمبر 2020

اتهمت الولايات المتحدة الأمريكية، موسكو بـ "النفاق والتضليل"، الذي تواصل روسيا نشره، للعالم في محاولاتها لحماية نظام الأسد من المساءلة عن هجماته المستمرة بالأسلحة الكيمياوية.

وقالت السفيرة كيلي كرافت الممثل الدائم لبعثة الولايات المتحدة الأمريكية لدى الأمم المتحدة، خلال اجتماعات مجلس الأمن الدولي حول الأسلحة الكيمياوية في سوريا، إن روسيا ستجعلنا نعتقد أن نظام الأسد امتثل للقوانين، وأن نظام الأسد في الحقيقية ومنذ اعتماد القرار رقم 2118، استخدم الأسلحة الكيمياوية بشكل متكرر لقتل وترهيب الشعب السوري.

اقرأ ايضا: معارك المليارات تشتد بين رامي مخلوف وزوجة الأسد

وأضافت كرافت: "أن استخدام النظام للأسلحة الكيمياوية موثق توثيقا جيدا وأكدته آلية التحقيق المشتركة السابقة بين منظمة حظر الأسلحة الكيمياوية والأمم المتحدة وكذلك مؤخرا فريق التحقيق والتحديد التابع لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية، لافتة إلى أن نظام الأسد وفقا لتقارير منظمة حظر الأسلحة الكيميائية رفض التعاون الكامل مع منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، وكذلك رفض الإجابة عن العديد من التناقضات فضلا عن رفض الكشف عن برنامج أسلحته الكيمياوية وتدميره.

وقالت: "فشل نظام الأسد في الامتثال لالتزاماته الدولية باستخدام الأسلحة الكيمياوية، بما في ذلك تلك التي أخذها عندما أصبح طواعية طرفا في اتفاقية الأسلحة الكيميائية"، مما يشكل تهديدا مباشرا للشعب السوري، مضيفة: "طالما أن نظام الأسد يرفض تغيير سلوكه، فإن الشعب السوري سيبقى في خطر، وسيكون احتمال التوصل إلى حل سياسي سلمي لهذا الصراع يتماشى مع قرار مجلس الأمن رقم 2254 بعيد المنال وكذلك ستبقى سوريا تهديدا للأمن والاستقرار في المنطقة".

اقرأ ايضا: الاستخبارات الأميركية تتهم إيران وروسيا بالسعي للتدخل في الانتخابات

وأعربت عن إدانتها الثابتة لاستخدام الأسلحة الكيمياوية في سوريا أو في أي مكان آخر، داعية روسيا إلى التوقف عن تمكين نظام الأسد والدفاع عنه.