حبس فنانين سودانيين بتهمة "الإزعاج العام" يثير جدلاً

مشاركة
الثورة السودانية أطلقت آمالا تتعلق بالحريات الثورة السودانية أطلقت آمالا تتعلق بالحريات
الخرطوم - دار الحياة 02:54 م، 29 سبتمبر 2020

أثار حكم بحبس عدد من الفنانين السودانيين اتهموا بـ "الإزعاج العام"، جدلاً في أوساط المجتمع السوداني، خصوصاً في ظل آمال عُلقت على مزيد من الحريات بعد الثورة.

وقضت محكمة في الخرطوم بحبس ستة فنانين سودانيين لمدة شهرين، وكانت قضت بحبس 5 من زملائهم، قبل أسبوع، ذات المدة، وبين المحكومين المخرج السوداني حجوج كوكا، الحائز في العام 2014 على "جائزة الجمهور" لأفضل فيلم وثائقي في مهرجان تورنتو السينمائي.

اقرأ ايضا: السودان: التطبيع يثير انقساماً شعبياً وارتباكاً حكومياً

وكانت الشرطة أوقفت في شهر أغسطس الماضي 11 فنانا، قالوا إن أشخاصا هاجموهم لاتهامهم بـ "تنظيم ورش عمل مختلطة"، وفق ما صرح به المحامي عثمان البصري لوسائل إعلام سودانية.

وقال كوكا، في تغريدة على حسابه الرسمي على موقع "فيسبوك":" إن إسلاميين هاجموه مع أصدقائه خلال "بروفة" مسرحية في الخرطوم، والشرطة وقفت في صف المهاجمين وأوقفته وزملاءه".

وقال المحامي عثمان البصري:" إن الفنانين اتهموا بالتسبب في "إزعاج عام والمس بالأمن العام في مركز للشرطة"، مؤكداً أنه سيستأنف الحكم.

اقرأ ايضا: نقابة الممثلين تشكر السيسي لاختياره فنانين في مجلس الشيوخ

وكانت السلطات الانتقالية في السودان ألغت قبل أسابيع قوانين اعتبرت مُقيدة للحريات، من بينها قانون النظام العام، الذي يمنح السلطة التنفيذية صلاحيات واسعة في رقابة التصرفات الفردية للأشخاص، ما أطلق آمالاً عريضة بنهضة فنية وثقافية.