خبر صادم.. كورونا يتعافى منه الجسم ويترك القلب يواجه الموت

مشاركة
صورة توضيحية صورة توضيحية
الولايات المتحدة-دار الحياة 08:01 م، 28 سبتمبر 2020

مع تصارع شركات الأدوية حول العالم من أجل إعداد لقاحات فعالة ضد فيروس كورونا المستجد، إلا أن الأمر لازال يحير العلماء حول ماهية هذا المرض وطبيعته، تاركاً وراءه آلاف الأسئلة بحاجة إلى إجابات.

فقد كشفت دراسة حديثة أدلة على أن الأشخاص المتعافين من المرض عرضة للمعاناة مستقبلاً من مشاكل في القلب رغم مرور فترة طويلة على إصابتهم.

وأوضح العلماء المشاركون في الدراسة، التي أجريت في جامعة واشنطن، أن عددا من المتعافين من فيروس كورونا قد يعانون من ظهور أعراض مشكلات قلبية، مثل ضيق التنفس وألم الصدر وخفقان القلب، بحسب تقرير لصحيفة "وول ستريت جورنال".

وأضاف العلماء: "في بعض الحالات قد يصابوا بالتهاب في عضلة القلب والسكتة القلبية، ما قد يؤدي إلى مشاكل خطيرة في المستقبل بين المتعافين، بما في ذلك عدم انتظام ضربات القلب والقصور القلبي".

ويعتقد الباحثون أن "كوفيد-19" يمكن أن يصيب عضلة القلب ويسبب لها التهاب بطريقتين، (الأولى) هو بسبب رد الفعل المناعي الشديد ضد الفيروس، و(الثاني) من خلال قيام الفيروس بغزو أنسجة القلب التي تحتوي على البروتينات المعروفة باسم مستقبلات ACE2 التي يستخدمها الفيروس لمهاجمة الخلايا.

ورصد فريق البحث مهاجمة الفيروس التاجي خلايا عضلة قلب مزروعة في المختبر وتكاثره في داخلها، ما يضعف من قدرتها على الانقباض وتوصيل الإشارات الكهربائية اللازمة لتنظيم ضربات القلب، وهو ما يؤدي في النهاية إلى موت هذه الخلايا.

وخلص الباحثون في الدراسة، إلى أن مضاعفات عضلة القلب قد تكون طويلة الأمد في المرضى الذين يتعافون من هذا المرض، فيما لا تزال نتائج الدراسة "أولية" وبحاجة إلى المزيد من الأبحاث.

اقرأ ايضا: "فايزر" تعتزم طلب التصريح باستخدام لقاحها ضد كورونا الشهر المقبل

المصدر: وكالات