رجل السودان القوي عن التطبيع: أي شيئ يُخرج البلد لبر الأمان نحن معه

مشاركة
محمد حمدان دقلو محمد حمدان دقلو
الخرطوم - دار الحياة 11:11 م، 26 سبتمبر 2020

فيما بدا أنه تأييد لتطبيع العلاقات بين السودان وإسرائيل، قال نائب رئيس مجلس السيادة، وقائد قوات "الدعم السريع"، محمد حمدان دقلو "حميدتي"، إن أي شيئ يُخرج البلد إلى بر الأمان نحن معه.

ونقلت وسائل إعلام سودانية، عن حميدتي، الذي يعتبر من أقوى رجال السلطة في السودان، قوله في مناسبة اجتماعية، في مدينة أم درمان في ولاية الخرطوم، ردا على تساؤلات عن التطبيع مع إسرائيل: "عشان ما (كي لا) تحملونا المسؤولية، شيوخكم كلهم طبعوا مع إسرائيل... عشان تكونوا عارفين (كي تعلموا)".

اقرأ ايضا: مصادر: رفع السودان من قائمة الإرهاب مقابل التطبيع مع إسرائيل خلال أيام

وهتف مواطن "لا للتطبيع"، فرد حميدتي قائلاً: "اسمع الكلام يا زول (رجل)، أي شيئ يُخرج البلد إلى بر الأمان نحن معه".

وكان رئيس وزراء السودان عبد الله حمدوك، أكد اليوم أن التطبيع مع إسرائيل مسألة فيها تعقيدات كثيرة، وتحتاج إلى حوار ونقاش مجتمعي عميق.

وتناقش مؤسسات الحكم الانتقالي في السودان موضوع التطبيع مع إسرائيل، بعد طرحه في مباحثات مع مسؤولين أمريكيين التقاهم رئيس مجلس السيادة الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان، في الإمارات الأسبوع الماضي. وكان البرهان التقى قبل شهور رئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو في أوغندا، لكن الحكومة الانتقالية قالت إنها غير مخولة اتخاذ قرار بشأن التطبيع.

وبدا أن ربط الولايات المتحدة قرار إزالة السودان من قائمة الإرهاب، بمسألة التطبيع مع إسرائيل، سيدفع في هذا الاتجاه، خصوصاً أن مجلس السيادة أعلن رسمياً أن البرهان بحث مع المسؤولين الأمريكيين "مستقبل السلام العربي الإسرائيلي"، الذي يؤدي إلى استقرار المنطقة، ويحفظ حق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته، وفقاً لرؤية حل الدولتين، و "الدور الذي يُنتظر أن يلعبه السودان في سبيل تحقيق هذا السلام".

اقرأ ايضا: هذا ما حدث مع رجل سافر مع مرشح للرئاسة الأمريكية..!

وطلب وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، الكونغرس الإسراع في خطوات رفع السودان من قائمة الإرهاب، كما أعلنت الحكومة السودانية أن مبالغ التعويضات المطلوبة لأسر ضحايا تفجيرات المدمرة الأمريكية "كول" و سفارتي الولايات المتحدة في نيروبي ودار السلام جاهزة، وأن الحكومة في انتظار تشريع أمريكي يُحصن الحكومة السودانية ضد رفع أي قضايا أخرى من أجل إنهاء هذا الملف.