في اليوم العالمي للتضامن مع الصحفي الفلسطيني

مطالبة المؤسسات الدولية بالتدخل للإفراج عن 22 صحفياً في سجون إسرائيل

مشاركة
صورة أرشيف صورة أرشيف
غزة_دار الحياة 12:10 م، 26 سبتمبر 2020

طالبت "لجنة دعم الصحفيين"، المؤسسات الدولية والحقوقية، بالضغط للإفراج عن 22 صحفياً وناشطاً إعلامياً فلسطينياً من سجون الاحتلال الإسرائيلي، والتدخل من أجل وقف سياسة اعتقال الصحفيين واحتجازهم خلال تأديتهم واجبهم الصحفي.

ودعت اللجنة، في اليوم العالمي للتضامن مع الصحفي الفلسطيني، والذي يصادف السادس والعشرين من سبتمبر من كل عام، في بيان صحفي تلقت "دار الحياة" نسخة منه، إلى أوسع حملة محلية وعربية ودولية عملية على أرض الواقع لفضح ممارسات الإحتلال بحق الصحفيين وتوفير مقومات السلامة التامة والإجراءات الوقاية لحمايتهم من جائحة "كورونا" في سجون الإحتلال، وتعزيز صمودهم وتوفير الحماية لهم خلال تغطياتهم الصحافية في الميدان، خاصة أن غالبية الطواقم الصحفية الفلسطينية لا تمتلك أبسط أدوات الحماية مثل السترات الواقية والخوذ أو السيارات المصفحة للتنقل.

وأكدت اللجنة، أن ما نفذه الإحتلال بحق وسائل الإعلام من جرائم، ينتظر من الأطر والمؤسسات الصحفية والهيئات والاتحادات الدولية الحارسة لحرية الصحافة ملاحقة السلطات الإسرائيلية، ويستدعي أيضاً تنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي (رقم 2222)، الذي يضمن حماية الصحافيين.

وشددت على أهمية الصحافة ودورها في تعزيز الديمقراطية وحقوق الإنسان ونبذ خطاب الكراهية وفضح انتهاكات الاحتلال، مؤكدة ضرورة أن يمارس الصحفي عمله بكل حرّية، بما لا يتعارض مع المادة (19) من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، والعهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية، وأن على حكومة الإحتلال احترام التزاماتها بموجب العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية، واحترام التزاماتها بموجب اتفاقية جنيف الرابعة والبروتوكول الملحق اللذين يفرضان حماية خاصة للصحفيين بوصفهم مدنيين.