ضربة جديدة لآمال العالم.. لقاح كورونا لن يمنع الإصابة بالعدوى

مشاركة
صورة أرشيف صورة أرشيف
لندن_دار الحياة 09:51 ص، 26 سبتمبر 2020

حذر علماء في بريطانيا، من أن لقاح جامعة "أكسفورد" ضد فيروس كورونا المستجد لن يمنع الناس من الإصابة بالعدوى، في ضربة جديدة لآمال العالم في تجنب الإغلاق القاسي الثاني.

وقال العلماء، الذي يقدمون المشورة للحكومة،:إن اللقاح الأول فقط يمكنه تقليل أعراض فيروس كورونا على المصابين بشكل جزئي، داعين إلى توخي الحذر قبل طرح اللقاح للعامة.

من جانبه، أكد كبير المسؤولين الطبيين في إنكلترا البروفيسور كريس ويتي، أن مستوى كفاءة اللقاح تصل ما بين 40 إلى 60 % على غرار لقاح الإنفلونزا، لكن فريق جامعة أكسفورد الذي يقود انتاج اللقاح حدد هدفًا بحد أدنى 50 في المائة.

وأوضح الفريق الطبي المشرف على المشروع العلاجي أن اللقاح الذي يمكنه خفض حالات الإصابة بكورونا إلى النصف سيكون ذا قيمة كبيرة، لكن هناك فرصة لملايين الناس من الناحية النظرية سيبقون عرضة للإصابة بهذا المرض.

بدوره، أشار مسؤول اللقاحات في مؤسسة "ويلكم" البريطانية شارلي ويلر، إلى أن اللقاح الأول ربما يحتاج إلى التدرج جنبًا إلى جنب مع القيود الأخرى.

وأضاف ويلر: "هناك الكثير من الأمل في أن جرعة واحدة من اللقاح ستمنحنا مناعة كاملة مدى الحياة وتعيدنا إلى الحياة الطبيعية في اليوم التالي، لكن لن يكون هذا هو الحل الأمثل؛ لن يكون اللقاح رصاصة فضية".

يذكر أن علماء من بريطانيا كشفوا عن تنفيذ دراسة مثيرة تتعلق بتجارب لقاح لفيروس كورونا من خلال طريقة تعرف بـ "تجرية التحدي"، تقوم على أساس إصابة المشاركين بالفيروس بعد شهر من تلقيحهم، بدلا من انتظار إصابتهم بشكل طبيعي.

اقرأ ايضا: "فايزر" تعتزم طلب التصريح باستخدام لقاحها ضد كورونا الشهر المقبل

المصدر: وكالات