الكشف عن تفاصيل مساعي الإمارات وأمريكا لدفع السودان نحو التطبيع

مشاركة
البرهان/نتنياهو البرهان/نتنياهو
الخرطوم_دار الحياة 10:50 ص، 21 سبتمبر 2020

كشفت تقارير إعلامية إسرائيلية اليوم الأحد، عن لقاء عقد أمس الأحد بين مسؤولين أمريكيين وإماراتيين وسودانيين في العاصمة الإماراتية "أبوظبي"، وذلك ضمن المساعي المبذولة لانضمام الخرطوم لاتفاق السلام مع إسرائيل.

وقال موقع "واللا" العبري: إنه بمجرد موافقة الولايات المتحدة على طلبات السودان لمساعدتها بمليارات الدولارات، فإنه سيصدر بيان عن إقامة العلاقات مع إسرائيل في غضون أيام، لافتاً إلى أنه من المرجح أن تقبل أمريكا بذلك.

اقرأ ايضا: مصادر: رفع السودان من قائمة الإرهاب مقابل التطبيع مع إسرائيل خلال أيام

وأضاف الموقع أن الاجتماع حضره عن الولايات المتحدة رئيس قسم الخليج وشمال أفريقيا في مجلس الأمن القومي بالبيت الأبيض ميغيل كوريا، وهو أحد مهندسي الإتفاق بين إسرائيل والإمارات، فيما سيمثل الإمارات مستشار الأمن القومي طحنون بن زايد، ويمثل السودان رئيس المجلس السيادي عبد الفتاح البرهان، وممثلون عن الحكومة المدنية السودانية برئاسة وزير العدل نصر الدين عبد الباري.

ونقل الموقع عن مصادر سودانية قولها: "إن الحكومة برئاسة عبد الله حمدوك، تبذل جهوداً للحصول على تعويضات إقتصادية مقابل الانضمام إلى قطار التطبيع مع إسرائيل"، مشيراً إلى أن تلك التعويضات قد تصل إلى ثلاثة مليارات دولار كمساعدة إنسانية.

وأشار إلى أن حكومة حمدوك تريد أن تستمر المساعدة الاقتصادية الأمريكية لها لمدة ثلاثة سنوات قادمة.

وبحسب موقع (واللا)، فإن إسرائيل تشجع الولايات المتحدة على الإستجابة لطلبات السودان  ومساعدته في أزماته، ولكن البيت الأبيض والمسؤولين

 الإماراتيين امتنعوا عن التعليق حيث يطالب السودان، إلى جانب المساعدات الاقتصادية، الولايات المتحدة بإزالتها من القائمة السوداء للدول الراعية للإرهاب، وتعتبر هذه القضية مرتبطة بشكل غير مباشر فقط بالتطبيع مع إسرائيل.

يذكر أن البرهان وصل إلى دولة الإمارات اليوم للقاء ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد، لمناقشة عدة ملفات منها التطبيع مع إسرائيل، ومساعدة السودان.

ووفقًا لموقع العبري، فإن البرهان يؤيد بشدة التطبيع وإقامة العلاقات مع إسرائيل، ويعتقد أن الخطوة ستساعد الدولة على الخروج من الأزمة الاقتصادية والإنسانية الحادة، التي تواجه السودان.

اقرأ ايضا: كورونا عالمياً: مليون و82 ألف وفاة وأمريكا تتصدر

واستدرك الموقع: "البرهان يمثل فقط الفصيل العسكري للحكومة السودانية، فيما تعارض الحكومة، وخاصةً عبد الله حمدوك، رئيس وزراء الحكومة الانتقالية، خطوات البرهان".