تعقيبا على توقيع اتفاق السلام مع اسرائيل

الرئاسة الفلسطينية: أيّة محاولة لتجاوز الشعب الفلسطيني ستكون لها تبعات خطيرة

مشاركة
الرئاسة الفلسطينية الرئاسة الفلسطينية
رام الله-دار الحياة 10:14 م، 15 سبتمبر 2020

أكدت الرئاسة الفلسطينية أن كل ما حدث اليوم في البيت الأبيض، من توقيع اتفاقيات سلام بين إسرائيل والإمارات والبحرين، لن يُحقق السلام والاستقرار بالمنطقة، طالما أن إسرائيل والولايات المتحدة لم تعترفا بحقوق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة على حدود الرابع من يونيو(حزيران) عام 1967، وعاصمتها القدس الشرقية، وحل قضية اللاجئين الفلسطينيين وفق القرار 194.

وشددت الرئاسة الفلسطينية على أنها لم ولن تكلف أحداً بالحديث باسم الشعب الفلسطيني، أو بالنيابة عن منظمة التحرير الفلسطينية التي تعتبر الممثل الشرعي للشعب الفلسطيني.

اقرأ ايضا: مباحثات بين فتح وحماس لترتيب البيت الفلسطيني والاستعداد للانتخابات

وأوضحت أن المشكلة ليست بين الدول الموقعة وإسرائيل، ولكن مع الشعب الفلسطيني الواقع تحت الاحتلال.

اقرأ ايضا: الجبهة العربية المشاركة للمقاومة الفلسطينية تستنكر اتفاقيات التطبيع مع إسرائيل

وحذرت من أن تجاوز الشعب الفلسطيني وقيادته المتمثلة بمنظمة التحرير الفلسطيني، سيكون له تبعات خطيرة تتحملها الإدارة الأمريكية وإسرائيل.